تُعتبر الطّماطم مِن أشهى المأكولات التِي يتجلّى الإنسَان فِي تَناولها، والتِي يَستخدمُها الانسان بِشكل أساسي فِي مختلف المأكولات، وفي الملفة التالية سنتعرّف عَلى ما هي اصل كلمة طماطم، بَينمَا تُعرف الطّماطم باسم البندورة، وتضاف الطماطم فِي مُختلف الوجبات والسلطات، وذلِك لاحتِوائها عَلى كمية كبيرة من العناصر الغذائية الهامة، والتي بِدورها تُساعد الانسان فِي القَضاء عَلى العديد من الامراض التي يصاب بها، بَينما تمّ اكتشاف الطماطم لأوّل مَرّه فِي مناطق الازتيك، وفي امريكا واوروبا، وفي التقرير التالي سنتعرّف على ما هي اصل كلمة طماطم، وما اهم الفوائد التي تتمتع بها، وكيفية تناولها واستخدامها.

اصل كلمة طماطم وفوائدها

تَعود اصل كلمة طماطم الي منَاطِق الازتيك، ومِن ثمّ انتشرت بشكل واسع في بلاد اوروبا وامريكا وفي كافة الدول حول العالم، وذلك لمَا تحتوي علية ثمار الطماطم من فوائد لجسم الانسان، وفي الملف التالي سنتعرّف على ما هي اصل كلمة طماطم، وما هي الفوائد التي تتمتع بها.

فوائد الطمام

  • يُمكن تناول الطماطم بأشكَال عديدة ضمن أصناف متنوعة من الأطباق، فهناك الطماطم المطبوخة، المعلبة وطازجة، كما وتعد الطماطم مكوناً أساسياً للعديد من الأطباق، إضافة إلى عصير الطماطم، معجون الطماطم والطماطم المجففة، و تحتوي الطماطم على حامض الفوليك، فيتامين هـ، البوتاسيوم ، الحديد والفوسفور.
  • تحتوي حبة طماطم متوسطة الحجم على 22 سعرة حرارية، 1 جرام من البروتين، 5 جرام من الكربوهيدرات، 1.5 جرام من الألياف، و تعد أهم فوائد الطماطم بأنها تساعد الطماطم على خفض نسبة الكوليسترول في الدم، تساعد الطماطم في الحفاظ على نسبة السكر في الدم، تساعد في علاج حصى الكلى، تساعد في علاج السكتة الدماغية والنوبات القلبية، تقلل من خطر الإصابة بالبدانة، لها خصائص مضادة للالتهابات.
  • تحتوي الطماطم على المواد المضادة للأكسدة والتي تسمى (الليكوبين) وهي مركبات تمنع الخلايا السرطانية من التشكل، كما تعد الطماطم غنية بالألياف الغذائية التي يمكن أن تساعد في الحفاظ على الشهية. تحتوي الطماطم على فيتامين ج المهم لجهاز المناعة للدفاع عن الجسم والحفاظ على صحته، تساعد الطماطم في بناء عظام قوية، تحتوي الطماطم على البيتا كاروتين أحد أصنا فيتامين أ المهمة لصحة البصر، وتعد الطماطم منخفضة بمحتواها من السعرات الحرارية التي يمكن أن تساعد في فقدان الوزن.
  • هناك العديد من أنواع من الطماطم فهناك الأحمر المستدير كبير الحجم، وهناك الطماطم الكرزية التي تشبه في شكلها ثمرة الكرز لكن بحجم أكبر قليلاً، وتتميز بغزارة السائل بداخلها، وهناك نوع آخر يتميز بقلة محتواه من السائل، ويتميز باحتوائه على كمية أقل من البذور، وهناك نوع أخير يشبه ثمرة الكمثرى (الإجاص) لكن بكميات قليلة من السائل.
  • يُمكن زِراعة الطماطم في المنزل، وذلك بوضع القليل من البذور للحصول على شتلة صَغيرة يمكن نقلها لاحقاً إلى مكان أكبر لتكون حرة في نموها، ثم توضع أمام نافذة تدخلها أشعة الشمس، وسقايتها بالماء، وبعد حوالي عشرة أيام يبدأ نقل الشتلات الصغيرو كما أسلفنا الذكر لمكان أوسع مع إضافة القليل من السماد العضوي، وقص أوراقها إلا الأوراق العلوية منها، وبهذا تكون جاهزة للمرحلة الجديدة
  • يجب المحافظة على ري نبات الطماطم ثلاث مرات يومياً، فالعناية الجيدة ستزيد من فرصة أن يكون لدينا ثمار طماطم شهية وبلون أحمر جميل.