دعاء بين الاذان والاقامة مكتوب، والذي من خلاله يمكنكم الحصول على الأجر و الثواب الكبيران، وبه اقتداء لسنة نبينا محمد صلى الله عليه و سلم، فالصلات تعتبر من أهم العبادات التي يشدد عليها الدين الاسلامي، والتي تشمل أداء الفروض خمسة مرات في اليوم، وأيضاً من خلال الصلاة نكسب الأجر و الثواب الكبيران، و الابتعاد عن كل ما يغضب الله سبحانه و تعالى و تجنب العقاب الشديد، فللصلاة فضل كبير في صلاح المجتمع، حيث و بعد الأذان هناك دعاء بين الاذان والاقامة و مستحب ذكره لما له من أجر كبير على المسلمين، و هو من النعم الكثيرة التي أنعم بها الله سبحانه و تعالى بها علينا، و يستحب أن نقوم بدعائه في الفترة التي تفصل بين الأذان و الاقامة، والتي تختلف من صلاة لأخرى، حيث يلجأ المسلمين للدعاء و مناجاة الله سبحانه و تعالى في مختلف الحوائج و دفع البلاء و الشر عن المسلمين، و أيضاً من خلال الدعاء نطلب المغفرة و الهداية من الله سبحانه و تعالى، وأن تشملنا رحمته الواسعة، و من خلال هذا الملف سوف نوفر لكم دعاء بين الاذان والاقامة الذي يمكنكم الاستفادة منه و حفظه.

دعاء مستجاب بين الاذان والاقامة

  • ((هناك العديد من الأدعية المأثورة عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، والتي من خلالها يمكننا الاقتداء بسنة نبينا محمد و الحصول على ألأجر و الثواب من خلال هذه الأدعية، ومن أهمها دعاء بين الاذان والاقامة و الذي يعد علينا بالأجر و الثواب، حيث نوفره لكم لتعم المنفعة و الفائدة. ))
  • ((عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: (إذا قال المؤذن: الله أكبر، الله أكبر، فقال أحدكم: الله أكبر، الله أكبر، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله، قال: أشهد أن لا إله إلا الله، ثم قال: أشهد أن محمداً رسول الله، قال: أشهد أن محمداً رسول الله، ثم قال: حي على الصلاة، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: حي على الفلاح، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: الله أكبر، الله أكبر، قال: الله أكبر، الله أكبر، ثم قال: لا إله إلا الله، قال: لا إله إلا الله من قلبه دخل الجنة). ))
  • ((وعن عبدالله بن عمرو بن العاص – رضي الله عنهما – أنه سمع النبي – صلى الله عليه وسلم – يقول: (إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي، فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشراً، ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة) رواه مسلم. ))
  • ((وعن جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما – أنَّ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: (من قال حين يسمع النداء: “اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة، آت محمد الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته” حلت له شفاعتي يوم القيامة) رواه البخاري.))

من خلال دعاء بين الاذان والاقامة مكتوب يمكنكم الاستفادة منه في الدعاء في الوقت الفاصل بن الأذان و الاقامة، والحصول على الأجر و الثواب و الدعوة المستجابة في هذا الوقت المبارك و العظيم، والذي نسأل الله سبحانه و تعالى أن يكتب لنا و لكم الأجر من خلاله.