مرض كورونه اصبح اليوم من اكثر الامراض تشكيلا للخطر على ارواح الناس، ولهذا سارع الكثير من الدول الى البحث عن علاج يمكن من خلاله القضاء او حتى الحد من انتشاره، فبعد الارقام المخيفة والتي نشرتها طبيبة صينية والتي جاءت عن عدد الوفيات والاصابات بفيروس كورونا ،واصبح اليوم الفيروس القاتل يعتبر من الفيروسات التي لا يوجد مأمن منها، فقد اظهرت الدراسات التي اجريت مؤخرا بان جميع الحالات التي تم علاجها عاد اليها الفيروس.

ويعد هذا مؤشر خطير عن الفيروس،حيث احدث اعراض مرض كرونه حيرة المواطنين، والذي يعتبرون بلن فيروس كرونا اليوم من الفيروسات التي لا مفر منها الى من خلال الحجر الصحي.

اعراض مرض كرونه

أعراض فيروس كورونا والتي تعد هي الأكثر شيوعا للمرض هي الحمى والإرهاق الشديد والسعال الجاف،  فقد يعاني بعض من الآلام والأوجاع، أو حتى الاحتقان في الأنف، ومن الممكن الاصابة بالرشح، أو الألم في الحلق، أو حدوث الإسهال، ولكن وفي العادة ما تكون أعراض الفيروس خفيفة في البداية خفيفة والتي تبدأ بشكل تدريجي، حيث يصاب بعض الناس بعدوى الفيروس دون ظهور الاعراض عليهم ودون أن يشعروا به.

ووق قالت الدراسات بانه يتعافى بعض الأشخاص من المرض ودون الحاجة إلى العلاج الخاص، ولكن تشتد حدة فيروس كورونا  لدى شخص واحد من كل 6 أشخاص والذين يصابون بالعدوى بشكل متفاوت، وقد يعانون من الصعوبة في التنفس ومن الممكن ان تزداد الاحتمالات للإصابة المسنين والأشخاص المصابين بالمشكلات الطبية الأساسية مثل الارتفاع بضغط الدم أو مرض القلب أو مرض السكري.

طرقة الوقاية من مرض كورونه

  • تأكد من الاتباع للمحيطين بك لممارسات النظافة الجيدة، وهذا يعني بأن تغطي فمك.
  • التزم بالمنزل إذا شعرت بان مريض، وإذا كنت مصابا بحمى وسعال وبصعوبة التنفس، التمس للرعاية الطبية واتصل بالمقدم للرعاية.
  • قم بتنظيف يديك جيدا وبانتظام و فركهما بالمطهر الكحولي لليدين أو غسلهما بالماء والصابون، وإذ تم تنظيف يديك بالماء أو فركهما بالمطهر كحولي فمن شأنه أن يقتل الفيروسات والتي قد تكون في يديك.
  • قم بالتجنب للمس عينيك – أنفك – فمك، حيث يعد لمس اليدين العديد من المسببات للفيروس.
  • احتفظ بالمسافة التي لا تقل عن المتر الواحد بينك وبين الشخص الذي يسعل أو يعطس.

علاج مرض كرون

يمكن البدء بالعلاج في حين يكون مرض كرونا لا يزال في الدرجة الاولى وما بين الخفيف و المتوسط بالمستحضرات ASA – 5، و التي يتم في العادة تناولها فمويا وبجرعة 4 غرام بشكل يومي، ل وبحال الاستجابة لجسم المريض بالصورة الجيدة هنا يجب الاستمرار بالمعالجة للفيروس الخطير، وذلك للحفاظ على وضع الجسم مستتبا، وذلك سيكون بالجرعة نفسها، و أما في حال الفشل لهذا العلاج فيتوجب الانتقال على الفور للعلاج بالستيرويدات، والتي قد نجحت في علاج الكثير من الحات التي تعرض للفيروس من الدرجة المتوسطة.