يبدو بان عمليات الاختطاف والقصص التي تدور حولها في المملكة العربية السعودية ستدفع الجهات الامنية السعودية الى التشديد والوضع للآلاف من كاميرات المراقبة، فبعدما قامت خاطفة الدمام مريم باختطاف عدة اطفال والتي قامت بإخفاؤهما الى اكثر من عشرين عاما تحدث عدة مواطنين عن عمليات خطف كانت قد حدثت معهم وذلك من خلال خطف ابنائهم.

ومن احدث هذه العمليات هو عملية اختطاف الطفلة زهبه القرادي والتي تحدث والدها عنها في مدخلة ببرنامج يا هلا والذي يعرض على قناة خليجية، حيث روى قصة المخطوفة زهبه القرادي كاملة واوضح تفاصيل عملية الخطف والتي حدثت في جازان قبل نحو عشرين عاما.

من هي المخطوفة زهبه القرادي

من اهم المعلومات عن الطفل السعودية المختطفة منذ عشرين عاما تقريبا، هو انها هي طفلة سعودية تدعى زهبه محمد القرادي والتي كانت تبلغ من العمر حين اختفاءها عامين وثلاثة اشهر تقريبا، واختفت زهبه القرادي من حي هروب بجنوب جازان من امام منزلها، حيث ناشد والدها الجهات الامنية السعودية من خلال برنامج يا هلا والذي يذاع على قناة روتانا خليجية.

وتبلغ الان الطفلة المختطفة منذ عشرين عاما 23عاما أي انها الان شابة يافعة، حيث جاءت هذه المناشدة بعدما ذاعت قصة خاطفة الدمام املا من والدها بان يتم اعادة ابنته له ولامها التي هي اليوم على موعد مع مناشدة جديدة على قناة روتانا خليجية ايضا.

تفاصيل قصة المخطوفة زهبه القرادي

في حقيقة الامر تم الافصاح عن تفاصيل قصة الاختطاف من قبل والد الطفلة، والذي قال بانها مازالت طفلة ولا يتواجد أي سبب يستدعى من الخاطف او الخاطفة لان يقوم بالاختطاف، مضيفا بانه لا يوجد أي عداء له او لزجته وللعائلة من أي شخص او أي جهة، مؤكدا ومن خلال المداخلة المتلفزة بانه قد قام ومنذ عشرين عاما بتقديم بلاغا رسميا في مركز شرطة جيزان ولم يتم الرد عليه الا بعد عام تقريبا.

حيث احضروه للتعرف على طفلة تم العثور عليها لدى مختطف من الدمام ولكنها لم تكن ابنته، وكما قال والد الطفلة زهبه القرادي بان طفلته خرجت من البيت  لتلعب في الحديقة الملاصقة للمنزل ولكنها قد غابت عن الانظار حيث قامت العائلة واهل الحي بالبحث عنها لمدة طويلة ولكن دون جدوى، حيث استمر البحث الى هذا اليوم من قبله والذي وبحد تعبيره لم ينساها ولو للحظة.