لماذا ندرس الاقوال والافعال التي تنافي التوحيد، من المهم في الدين الاسلامي أن نصل الى مستوى مهم وذو أهمية أكبر في التعرف على العديد من الأفعال والأقوال المهمة والتي تتعلق بأوامر الله تعالى، وايضاً مهم أن نعلم أنَّ الله تعالى يريد منا أن نتَّبع قرآنه وأن نعمل به، وبالتالي يكون الأمر ذو فاعلية أكبر حين يلتزم المُسلمين بكل ما يُرشدهم الله تعالى به، ويدعوا النبي محمد -صلَّ الله عليه وسلَّم- كل المُسلمين أن يلتزموا بالعقيدة الاسلامية وأن يبتعدوا عن كل ما يدعوا لعدم الأخذ به، وللاجابة الصحيحة على سؤالنا بعنوان، لماذا ندرس الاقوال والافعال التي تنافي التوحيد، تابع..

لماذا ندرس الاقوال والافعال التي تنافي التوحيد؟

وفقاً للأهمية التي كان الاسلام قد عللها والتي تتعلق بدراسة الأقوال والأفعال التي تنافي الشرع والتوحيد، وبالتالي فانَّ مسألة أن يكون هذا الأمر ذو أهمية كبيرة في التعرف على كل ما يتعلَّق بدين الله -سبحانه وتعالى-.

الاجابة الصحية: يدعونا الشرع الاسلامي الى التعرف على الأقوال والأفعال التي تنافي التوحيد من أجل أن نتلاشاها وأن نبتعد عنها وأن نأخذ حِذرنا منها، وهذا فيه نهي من الله تعالى أن يأخذ الانسان المُسلم بكل ما يُسهل له الطريق للوصول الى نفي التوحيد.

 

والى هنا فقد وصلنا الى الاجابة الصحيحة التي كنا قد وضعناها بين يديك والتي فيها أهمية كبيرة تتعلَّق بما يأمر به الشرع أو ما ينفيه، وبالتالي فاننا قد أوجزنا كل الحديث حول الاجابة على سؤالنا بعنوان، لماذا ندرس الاقوال والافعال التي تنافي التوحيد.