من العوامل المؤثرة في تكوين التربة، سوف نتناول في هذا المقال التعليمي عن العوامل المكونة للتربة بشكل أساسي، وقبل التعرف على هذه العوامل سوف نتعرّف على مفهوم التربة التي هي عبارة عن طبقة رقيقة مفككة غير صلبة تكون موجودة على سطح الكرة الأرضية وبدون تربة لا يمكن للحياة أن تستمر على الأرض، وعلى قدر البساطة التي قد تبدو عليها التربة إلا أنها تعد خليطًا معقدًا من عناصر معدنية وعضوية تراكمت عبر بلايين السنين، بالإضافة لكونها موطنًا لمجموعة واسعة من الفصائل التي تقوم بزيادة خصوبة التربة، وتتنوع التربة بشكل واسع وتختلف في خصائصها بشكل واضح.

عوامل تكوين التربة

تتدخل في تكوين التربة عوامل متعددة وعمليات طبيعية وكيميائية معقدة تشترك فيها كل عناصر البيئة الطبيعية والحيوية بدون استثناء، وليس من السهل حصر كل العوامل التي لها دور مهم في التكوين، حيث استغرق تَكوُّن التربة بالشكل الذي نراه اليوم بلايين السنين، فعندما تتكسر الصخور السطحية تختلط مع المواد العضوية المتحللة كالنباتات والحيوانات، والتي بدورها توفر المواد المغذية للأرض لتستفيد منها النباتات كغذاء، والعوامل المؤثرة في تكوين التربة ما يأتي:

  • المناخ: يؤثر المناخ على تكوين التربة لأن درجة الحرارة والرطوبة وهطول الأمطار والرياح تتسبب في أنماط مختلفة من التجوية والتعرية، وربما تعد أهم العوامل المؤثرة في تكوين التربة؛ فهي تؤثر على خصائص التربة من حيث كمية المواد المعدنية والعضوية؛ ففي المناخات الدافئة والرطبة مثل الغابات المطيرة تنمو النباتات بشكل أسرع وأكثر اتساقًا على مدار العام، مما يُكوّن تربة تحتوي على مواد عضوية أكثر من المناخ الجاف والبارد، لكن هذه المادة العضوية تتفكك أيضًا بشكل أسرع وبالتالي يكون تراكمها أقل في التربة.
  • العوامل البيولوجية: يؤثر وجود الكائنات الحية -كالنباتات والحيوانات والبكتيريا والفطريات- بشكل كبير على تكوين التربة وبنيتها؛ فالحيوانات والكائنات الحية الدقيقة يمكن أن تنتج المسام والشقوق ويمكن لجذور النباتات أن تتغلغل لإنتاج مزيد من الفتات، كما تتحلل الأوراق والمواد الأخرى التي تسقط من النباتات وتساهم في تكوين التربة.
  • التضاريس: تتأثر التربة بالمياه والرواسب، وتؤثر التضاريس على جريان المياه فإذا كانت الأرض شديدة الانحدار فسيكون هناك المزيد من الجريان السطحي من الأمطار والتي ستنقل المزيد من الصخور والمعادن مما يجعل هذه المناطق أكثر عرضة للتآكل مع نسبة أقل من المواد العضوية.
  • الوقت: تتشكل التربة على مدى فترات طويلة من الزمن؛ فتكوُّن التربة عملية ديناميكية ومستمرة، وتترسب المواد بمرور الوقت وتتحلل وتتحول إلى مواد أخرى يمكن استخدامها من قِبل الكائنات الحية.

وتلعب الرياح دوراً ميكانيكياً في تكوين التُربة وذلك من خلال اصطدامها، كما تحمل معها من رمل في جسم الصخر؛ ممّا يزيد من عملية نحت الصُخور وتكوين التُربة.

عمليات تكون التربة

تشمل عمليات تكوّن التربة مجموعة من الخطوات متمثلة في:

  • إضافة المادة إلى نظام التربة.
  • فقدان المادة من نظام التربة.
  • نقل المادة ضمن نظام التربة.
  • إزالة أفقية ورأسية داخل ذلك النظام.
  • تحوّل المواد العضوية والمعادن فيه.

وهذه العمليات لا تعمل بشكل منفرد، بل تحدث في نظام التربة في آن واحد، وتؤثر كل واحدة منها في العمليات الأخرى، سلباً أو إيجاباً، في ما يعرف باسم “التغذية المرتجعة”، وتدخل فيها عوامل كثيرة.

مكوّنات التربة

  • المعادن: حيث تحتوي التربة على عدّة معادن كالكوارتز، والإليت، والفلسبارات، والفيرميكوليت، والكاولين، والمايكات، وكمياتٍ قليلةٍ من البوتاسيوم، والفوسفور، والكالسيوم.
  • النباتات والمواد الحيوانيّة: تتكوّن التربة من مواد عضوية تختلف في مراحل تحللها، كجذور النباتات، والديدان، والميكروبات، والثدييات الصغيرة، والحشرات.
  • الماء: يُعتبر الماء من مكوّنات التربة الأساسيّة، فهو يذيب العناصر الغذائيّة والمعادن فيها.
  • الهواء: يدخل الهواء في مسامات التربة الكبيرة بدل الماء الذي يتسرّب فيها، حيث تعيش العديد من عضويات التربة في التربة التي تحتوي على نسبةٍ متساويةٍ من الهواء والماء.

أنواع التربة

تفصل التربة سطح الأرض عن الطبقة الصخرية أسفلها، وتساهم بذلك في الحفاظ على الحياة، وتتنوع التربة استنادًا إلى المنطقة التي تنتمي إليها والنباتات التي تنمو فيها والتغيرات المناخية التي تؤثر عليها، وهي كالآتي:

  • التربة الطينية: وهي تربة ذات طبيعة رطبة ولزجة؛ حيث أنها تحتفظ بالمياه وتمنع نفاذه، وتحتوي على مغذيات طبيعية جيدة.
  • التربة الرملية:وهي تربة ذات تصريف جيد للمياه، إلا أنها لا تحتوي على العناصر الغذائية الكافية للزراعة.
  • التربة البُنّية: وهي تربة قاتمة ورطبة وتكون شائعة في المستنقعات، وهي مناسبة للنباتات التي تحب التربة الحمضية مثل العنب البري.
  • التربة السّلتية: وهي تربة تأتي من رواسب الأنهار؛ لذا فهي تحتوي على العديد من العناصر الغذائية بالتالي فهي مناسبة للزراعة.
  • التربة الطباشيرية: وتأتي على شكل مسحوق، وتتواجد في مناطق الصخور والحجر الجيري.
  • تربة الطميّ: وهي مزيج من الأتربة الأخرى بما في ذلك الرمل والطمي والطين، وتمتلك العديد من العناصر الغذائية الجيدة مما يجعلها مناسبة للغاية للزراعة.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا التعليمي هذا حيث تناولنا العوامل المؤثرة في التربة بالتفصيل وبشكل واضح وسلس، وتطرقنا إلى مفاهيم متعلقة بالتربة كمكونات التربة وأنواعها، ونتمنى أن يكون هذا المقال قد حاز على إعجابكم وتمكنتم من الإستفادة منه.