اكتب ثلاثا من اوجه تفضيل الله للناس وتكريمهم على بقيه المخلوقات، منذ أن خلق الله سيدنا آدم وقبل أن ينزله الله على الأرض، أمر سبحانه وتعالى الملائكة أن تسجد لآدم، فسجدوا لآدم الا أبليس أبى وأستكبر، وأقسم أن يغوي بني آدم الى يوم الدين.

  • قال تعالى( ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير مما خلقنا تفضيلا)

اكتب ثلاثا من اوجه تفضيل الله للناس وتكريمهم على بقيه المخلوقات

  • أوجة التفضيل والتكريم التي منحها الله للأنسان كثيرة ومتعددة منها على سبيل الذكر لا الحصر
  1. منح الله للأنسان العقل الذي يفكر به والذي ميزة عن كل المخلوقات وجعل الأنسان يرتقى بحياته وطريقتها عن سائر المخلوقات الأخرى
  2. أعطاهم الله الطيبات من الرزق في المأكل والمشرب والملبس، وسخر لهم باقي المخلوقات تحملهم في السفر، وتطعمهم من لحومها اذا جاع بنى البشر وخلق لهم النبات للأكل والماء للشرب وغيرها من النعم التي لا تعد ولا تحصى
  3. سخر الله للانسان البحر والمسطحات المائية للتنقل بالسفن، وسخر لهم البحر للصيد منه يأكلون
  • لا حصر للنعم التي منحها الله للإنسان، فهو فضل على جميع المخلوقات، بالكثير والكثير من أشكال التفضيل، ومع ذلك ترى منهم العصاة الغير شاكرين وحامدين لله على هذه النعم
  • خلق الله الأنسان في أحسن تصوير خلق وأبدع في خلقه، كل عضو بل كل غدة في جسمه لها دور وظيفي تؤديه.
  • قل تعالى (و آتاكم من كل سألتموه وإن تعدوا نعمت الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار ).