يرفع المبتدأ وينصب الخبر، الجملة الإسمية في اللغة العربية هي أحد أنواع الجمل المختلفة والتي تبدأ بإسم، وتتكون من ركنين أساسيين هما المبتدأ والخبر، وهما متكاملان فلا بد مع المبتدأ خبر والخبر لا بد له من مبتدأ حتى يكتمل معنى الجملة الإسمية، فعلاقتهما الإسناد مسندإليه ومسند، فالمبتدأ موضوع والخبر يتحدث عن هذا الموضوع مثل خالد ذكي فخالد مبتدأ وذكي هو الخبر لو لم يكن موجود أحد أركان الجملة الإسمية لا يكون لها معنى، وسوف نوضح موضوع يرفع المبتدأ وينصب الخبر بالتفصيل.

المبتدأ

يعرف بأنه هو إسم مفرد أُسنِد إليه خبر، وحكم إعرابه الرفع فالمبتدأ لا بد له أن يكون مفرد لا جملة ولا شبه جملة.

أقسام المبتدأ

للمبتدأ ثلاثة أقسام هي:

  • اسم صريح أو مفرد: مثل السماءُ صافية، فالسماء هي المبتدأ وصافية هي الخبر.
  • ضمير منفصل: مثل أنتم أخوة، هنا المبتدأ ضمير منفصل وهو أنتم.
  • مصدر مؤول: مثل أن تتحدث برويةٍ أسهل لفهم الناس، هنا المبتدأ مصدر مؤول وهو أن تتحدث.

الخبر

يعرف بأنه هو جزء من الكلام الذي يكوِّن مع المبتدأ معنى تام، فمن الممكن أن يتعدد الخبر لمبتدأ واحد مثل أحمدٌ ذكي نشيط سريع.

أقسام الخبر

للخبر ثلاثة أقسام وهي:

  • خبر جملة فعلية.
  • خبر جملة إسمية.
  • خبر شبه جملة: ( جار ومجرور، ظرف ).

النواسخ التي تدخل على المبتدأ والخبر

يدخل على الجملة الإسمية عوامل تغير حركات المبتدأ والخبر الإعرابية، وهذه العوامل هي ثلاثة أقسام:

  • إن وأخواتها: وهي تنصب المبتدأ وترفع الخبر.
  • ظننت وأخواتها: تنصب المبتدأ والخبر معاً.
  • كان وأخواتها: ترفع المبتدأ وتنصب الخبر.

ما يرفع المبتدأ وينصب الخبر

للجملة الإسمية عوامل تدخل عليها لتغير حركاتها الإعرابية في المبتدأ والخبر، وما يرفع المبتدأ وينصب الخبر في إجابة السؤال الصحيحة هي:

  • كان وأخواتها والحروف الشبيهة بليس، وأفعال المقاربة.

لقد تناولنا في موضوع يرفع المبتدأ وينصب الخبر، كان وأخواتها ترفع المبتدأ وتتنصب الخبر فهي أفعال ناقصة بسبب عدم اكتفائها بالمرفوع بعدها، وناسخة بسبب تغيير معنى الجملة وإعرابها، وأنواعها ( مفرد، جملة، وشبه جملة ).