من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، تعتبر السنة النبوية مليئة بالأحاديث الشريفة التي رويت عن الرسول صلى الله عليه وسلم، التي تبين وتوضح الكثير من الأحكام الشرعية في الإسلام، من هذه الأحاديث الشريفة المهمة في السنة النبوية هو حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله، حيث عن أبي هريرة رضي الله عنه أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم قال: “سبعةٌ يُظِلُّهم اللهُ في ظلِّه يومَ لا ظلَّ إلَّا ظلُّه: إمامٌ عادلٌ وشابٌّ نشَأ في عبادةِ اللهِ تعالى ورجلٌ ذكَر اللهَ خاليًا ففاضت عيناه ورجلٌ ـ كان ـ قلبُه معلَّقٌ في المسجدِ ورجُلانِ تحابَّا في اللهِ: اجتمَعا عليه وتفرَّقا ورجلٌ دعتْه امرأةٌ ذاتُ منصبٍ وجمالٍ إلى نفسِها فقال: إنِّي أخافُ اللهَ ورجلٌ تصدَّق بصدقةٍ فأخفاها حتَّى لا تعلَمَ شِمالُه ما تُنفِقُ يمينُه”، وفي هذا المقال سوف نقوم بشرح حديث من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.

من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله؟

السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل الا ظله هم الذين يبتعدون عن ارتكاب المعاصي والآثام، وهم أصحاب النفوس الطيبة الذين يطيعون الله في كافة أموره ولا يظلمون أحد، وهؤلاء السبعة هم:

  • الإمام العادل: وهو كل حاكم أو ولي على مجموعة من الناس، وهو الذي اهتم بشؤون المسلمين وأقام العدل، وعمل على نصرة المظلوم وعمل على رد الحقوق الى أصحابها بالعدل.
  • الشاب الناشئ في عبادة الله: وهو الشاب الذي استغل شبابه وطاقته في عبادة الله سبحانه وتعالى، وابتعد عن شهوات الدنيا الفانية.
  • رجل ذكر الله ففاضت عيناه: وهو العبد الذي نشأ على عبادة الله، وابتعد عن ارتكاب المعاصي والآثام، وهو الشخص الملئ بالإيمان بعيدا عن الرياء.
  • رجل تعلق بالمسجد: وهو الذي يلتزم بأداء الصلوات جميعها في أوقاتها في المسجد وقراءة القرآن في المسجد.
  • رجلان تحابا في الله: وهما الثنات الذي يتحابان لوجه الله وبعيدا عن المصالح.
  • رجل يخاف الله من فتنة النساء: وهو الذي يبتعد عن الفتن وشهوات الدنيا.
  • رجل ينفق في سبيل الله، وهو الرجل المقتدر ماليا الذي ينفق أمواله للفقراء وفي سبيل الله سبحانه وتعالى.

وبهذا نكون قد عرفنا أهم الأحاديث النبوية الشريفة وهو حديث من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.