المياه السطحية في المملكة تنقسم، تعرف المياه السطحية بأنها المياه التي يتم تجميعها على الأرض أو يمكن تجميعها في الأنهار أو المحيطات أو البحيرات وغيرها، ويمكن أن تتحول هذه المياه الى مياه جوفية أو يمكن أن تتكون في الغلاف الجوي على هيئة بخار ماء من خلال الدورة المائية الطبيعية، ويتم تجديدها بشكل طبيعي عن طريق عمليات التبخر والترسب.

تعاني المملكة العربية السعودية من مشكلة المياه السطحية نظرا الى موقعها الجغرافي الذي يعد من أحد المناطق الصحراوية الجافة، ونظرا لارتفاع درجات الحرارة في المملكة يتم تبخر المياه بكميات هائلة على مدار العام، اضافة الى قلة الأمطار الساقطة على أراضي المملكة، لذلك فإن المياه السطحية في المملكة تنقسم إلى، فيما يلي نتعرف على اجابة السؤال وما هي مصادر المياه السطحية في السعودية.

المياه السطحية في المملكة تنقسم إلى

تعمل المملكة السعودية على تحلية مياه البحر لتصبح صالحة للاستخدام البشري سواء أكان للشرب أو الاستحمام وغيرها من الاستخدامات الحياتية، إذ تتصدر المملكة أولى الدول العالمية في هذا المجال، ووصلت محطات التحلية لمئات المحطات المنتشرة في اراضي المملكة التي غطت نحو سبعون بالمائة من احتياج السعودية للماء، اضافة الى أنها تعتمد على الجدران الاستنادية التي تبنى على قمم الجبال، والتي يتم الاستفادة منها عن طريق السيول ومياه الأمطار التي تتجمع في تلك السدود من خلال عمليات الترسيب، ليجعل تلك المنطقة صالحة للزراعة وخصبة، لذلك فإن المياه السطحية في المملكة تنقسم إلى قسمين رئيسيين وهما ما يلي:

  • الينابيع والأودية.
  • مياه الأمطار.
  • الفيضانات والسيول.

اضافة الى عدد من انواع المياه السطحية المتمثلة في الفيضانات والسيول والتي عملت المملكة لبناء السدود لها من أجل تخزينها، بحيث بلغ عدد السدود حوالي مئة وتسعة وثمانين سد يخزن فيه المياه السطحية من خلال مياه الأمطار التي تشكل السيول، وقدرت بحوالي سعة تخزينية اثنين مليار متر مكعب من الماء، إذا فإن المياه السطحية في المملكة تنقسم الى كلا من الينابيع والأودية ومياه الأمطار التي تعتمد عليها المملكة العربية السعودية بشكل رئيسي في مصادر المياه بأراضيها.