الخطوة الرابعة من خطوات القراءة المتعمقة، القراءة هي عملية عقلية وتعني ايضا ادراك القارئ في النص والفهم واستيعاب المحتويات وهي عبارة عن عملية تفاعلية ما بين القارئ والكاتب، وتعد نشاط للحصول على العديد من المعلومات ويتم قراءة تلك المعلومات اما ان تكون بصمت او بصوت عالي، ويجب على الفرد القارئ ان يكون قادر على الفهم والكلمات والاحرف والاشارات والرموز التي تتواجد في النصوص،  سوف نطرح معا الخطوة الرابعة من خطوات القراءة المتعمقة.

تعريف القراءة

القراءة هي عبارة عن عملية معرفية يتم فيها الاستناد على التفكيك للرموز التي تسمى حروف لتكوين المعناني، ومن اجل الوصول الى مرحلة الفهم والادراك وذلك جزء من اللغة التي تستند على الرموز، حيث تكون اللغة من حروف والارقام والرموز التي تعرف متداولة في التواصل بين الافراد، حيث ان القراءة هي وسيلة استقبال المعلومات من الكاتب او المرسل للرسالة والاستشعار للمعاني المطلوبة، حيث انها وسيلة للتعليم والتواصل مع الثقافة والحضارة عبر استرجاع العديد من المعلومات المسجلة، حيث تسائل الكثير من الافراد عن الخطوة الرابعة من خطوات القراءة المتعمقة.

الخطوة الرابعة من خطوات القراءة المتعمقة

القراءة مقسمة الى قسمين هي القراءة الصامتة والقراءة الجهرية وهي عبارة عن تعريف الرموز وفهم المعاني، حيث ان القراءة الجهرية والتي تتطلب من القارئ، حيث يقوم بتفسير الافكار والانفعالات التي تحتوى عليها المواد، ان الاجابة الصحيحة على سؤال الخطوة الرابعة من خطوات القراءة المتعمقة هي : التسميع.
الخطوة الرابعة من خطوات القراءة المتعمقة، ان في خطوة التسميع على الكاتب ترك المادة التنعليمية وايضا محاولة الاسترجاع للاسئلة التي طرحت من المادة والاجابة عنها، وذلك يمكن استخدام اللغة المخصصة في التعبير بدل من اللجوء للكلمات التي تتواجد في المادة، حيث تعتبر تلك الخطوة مهمة جدا، كذلك تعرفنا على الخطوة الرابعة من خطوات القراءة المتعمقة.