قارن بين انواع المطلقات الثلاث بذكر اوجه الشبه والاختلاف بينهن، لقد اهتم الدين الإسلامي بالعائلة بشكل خاص فقد قام بوضع أحكام شرعية تخص الأسرة لتحفظها من عوامل الفساد والتفكك، وبناء أسرة مترابطة قائمة على أساس إسلامي شرعي، وقد وضحت هذه الأحكام التي ذكرت في القرآن الكريم الكثير من كتب الفقه والحديث التي تتحدث عن الزواج والطلاق، وقد ذكر القرآن الكريم أحكام شرعية تخص الطلاق وعدة المطلقات وخلافه من الأمور التي تخص المرأة المطلقة، وسوف نوضح موضوع قارن بين انواع المطلقات الثلاث بذكر اوجه الشبه والاختلاف بينهن بالتفصيل.

قارن بين انواع المطلقات الثلاث بذكر اوجه الشبه والاختلاف بينهن

المطلقات ثلاثة أنواع تتشابه فيما بينها وتختلف أيضاً في بعض الأمور، وسوف نوضح وجه المقارنة بين أنواع المطلقات الثلاث:

  • أنواع المطلقات:
  1. المطلقة طلاق رجعي.
  2. المطلقة طلاق بائن بينونة صغرى.
  3. المطلقة طلاق بائن بينونة كبرى.
  • أوجه الشبه والاختلاف فيما بين هذه الأنواع:
  1. في نوع الطلاق الرجعي يمكن أن يرد الزوج زوجته وهذا بعد عودته عن الطلاق بمفرده.
  2. أما في نوع الطلاق البائن بينونة صغرى فالزوج يمكنه أن يتراجع عن طلاقه بوجود القاضي الشرعي.
  3. ونوع الطلاق البائن بينونة كبرى فإنه لا يتمكن الرجل من التراجع عن الطلاق ولا يحل له أن يردها إلا بعد زواجها من رجل آخر ووفاة هذا الرجل أو طلاقها منه يمكن في هاتين الحالتين أن يردها مرة أخرى.

لقد تناولنا في موضوع قارن بين انواع المطلقات الثلاث بذكر اوجه الشبه والاختلاف بينهن بالتفصيل فأنواع هي طلاق رجعي، طلاق بينونة صغرى، وطلاق بينونة كبرى، وكل من هذه الأنواع لها حكمها الشرعي الخاص بها وتتشابه وتختلف في كيفية رجوع المرأة لزوجها بعد الطلاق.