حكم من أنكر النعمة بقلبه، ان الايمان بالله وتوحيد الالوهية هي من دلالات على اسلام المرء، وان المسلم هو من امن بالله عز وجل ولم يشرك به احدا، وقد جعل الله عز وجل الجنة لمن امن به وصدق الانبياء.

ما هو حكم من أنكر النعمة بقلبه

ان نعم الله عز وجل على الانسان هي نعم كثيرة، فقد انعم الله عز وجل على الانسان كل النعم التي قد تخطر على البال، فان نعم الله عز وجل هي عديدة ولا تعد ولا تحصى، حيث انه على الانسان ان يقابل نعم الله عز وجل بالشكر، والعمل من اجل شكر الله عز وجل وحمده على نعمه، وهناك بحث متكرر من خلال الكثير من الناس عن سؤال وهو حكم من أنكر النعمة بقلبه، فقد جاءت العديد من الايات القرانية في القران الكريم الذي انزله الله عز وجل والتي تدل على حكم من انكر النعمة بقلبه، وان حكم من أنكر النعمة بقلبه انه كافر، قال تعالى: ” وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ”، وفي اية اخرى، قال تعالى: ” يَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ يُنْكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ”.