من شروط الشفاعه المقبوله عند الله، والشفاعة مُلك لله عزوجل وحده، يقول الله تعالى: “قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ”، فلا خلق من خلق الله يمتلك الشفاعة، نتناول في مقال اليوم الشروط التى وضعها الاسلام لقبول شفاعة العبد عند الله عزوجل، فلنتابع الآتي من السطور التى تتضمن هذه الشروط، والتى تُجيب عن السؤال المطروح في منهاج الطلبة الدراسي بأنه من شروط الشفاعه المقبوله عند الله هي كالآتي.

من شروط الشفاعه المقبوله عند الله

درس الشفاعة للصف السادس الابتدائي من مقرر التوحيد، نستعرض حل التدريبات اللآتية على درس الشفاعة، من خلال تعريفها؛ فهي التى لا تُطلب الا من الله تبارك وتعالى، فيقول عزوجل:” من ذا الذي يشفع عنده الا باذنه”، وأكبر دليل ومثال على الشفاعة هي الشفاعة العظمى وهي شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم لأهل الموقف في أرض المحشر للتخفيف عن الناس وبداية الحساب فيشفع لهم فيقضى الله بينهم، ولكن وضع الاسلام شروط للشفاعة كي تقبل، وهي كما في النحو الصحيح الآتي:

الاجابة الصحيحة هي:

  • شروط الشفاعة:
  1. الشرط الأول: اذن الله تعالى للشافع أن يشفع.
  2. الشرط الثاني: رضا الله تعالى عن المشفوع له.
  • حيث أن الشفاعة لا تكون الا لأهل التوحيد خاصة، وشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم لامته يوم الحساب هو يسمى بالشفاعة المثبتة، ويشفع الله تعالى لثلاثة أنواع من الناس يوم الآخرة؛ الملائكة الكرام عليهم السلام، والانبياء عليهم السلام، الشهداء وكل شهيد يشفع في سبعين من أقاربه.

أما الشفاعة المنفية فهي التى تُطلب من غير الله تبارك وتعالى، كطلب الشفاعة ممن يعبد من دون الله كالاصنام والاضرحة والقبور، اذاً من شروط الشفاعه المقبوله عند الله هي الاذن والرضا.