التصديق بجميع الرسل واعتقاد انهم افضل الخلق، أرسل الله الرسل والأنبياء للناس كافة في مختلف الأقوام والأجناس، وقد أيد سبحانه وتعالى كل رسول منهم بمعجزة تناسب قومه لدعوتهم للتوحيد والإيمان بالله وتصديقهم، فقد فضلهم عليهم السلام على العالمين ورفع شأنهم وقدرهم، وجعل لكل منهم شريعةً ومنهاجاً ليدعوا الناس لدينه الحق، وإن تعددت الشرائع والكتب السماوية إلا أن الهدف واحد هو إخراج الناس من ظلمات الكفر والجهل إلى نور الايمان والصلاح والعلم، والتصديق بجميع الرسل واعتقاد انهم افضل الخلق هو مصطلح سوف نفصل القول فيه في هذا المقال.

التصديق بجميع الرسل واعتقاد أنهم أفضل الخلق؟

بعث الله النبيين والمرسلين للناس كافة وأوجب على جميع الناس تصديقهم والايمان بهم، وأن يعتقدوا ويجزموا بأن الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام أفضل الخلق وأرفعهم قدراً وشأناً، فقد أرسلهم لهدف واحد وإن اختلفت الأزمنة والأماكن والشرائع السماوية وهو توحيد الله والإيمان بألوهيته وربوبيته، فما هو المصطلح الذي يدل على التصديق بجميع الرسل واعتقاد أنهم أفضل الخلق؟

  • الإجابة الصحيحة هي: الإيمان بالرسل.

تعريف الإيمان بالرسل

هو ركن من أركان الإيمان فهو الركن الرابع بعد الإيمان بالله وملائكته وكتبه، الإيمان بالرسل، فقد جاء في حديث جبريل عليه السلام: ” أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره ” فلا يصح إيمان المسلم إلا بالإيمان بالرسل، فقد بعثهم الله للناس كافة بمعجزات وآيات كونية لهدايتهم ودعوتهم لدين الحق وتوحيد الله، ونشر الدين الإسلامي في كل بقاع الأرض لنشر نور الإيمان وإخراج الناس من ظلمات الكفر، فتصديقهم والاعتقاد بأنهم أفضل الخلق وأعظمهم شأناً هو الإيمان بهم من سيدنا نوح عليه السلام إلى خاتم الأنبياء والمرسلين محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم النبي الأمي المبعوث للأمة لتوحيد الله ونشر الإسلام.

قدمنا في هذا المقال عن التصديق بجميع الرسل واعتقاد انهم افضل الخلق، وهو مصطلح الإيمان بالرسل وهذا الركن الرابع من أركان الإيمان بالله عز وجل، وأركان الإيمان هي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر خير وشره.