الذي كان الشيخ حريصًا عليه ويعطيه قيمة أكبر من أي شيء آخر؟ هذا السؤال من درس العجل الأبيض الذي هو عبارة عن قصة حزينة. حيث أن درس العجل الأبيض من دروس لغتي من منهاج الصف الرابع الابتدائي في المملكة العربية السعودية. وتدور هذه القصة حول رجل شيخ لديه من الأبناء ثلاثة، يعيش في قرية وعنده عجل أبيض اللون، وشاع في القرية أن عجل الشيخ فاقد لعقله. إلا أن الشيخ كان يرعاه، ولا يتركه أبداً، ويعلفه جيداً. نواصل الحديث ضمن سطور مقالنا هذا عن إجابة السؤال: الذي كان الشيخ حريصًا عليه ويعطيه قيمة أكبر من أي شيء آخر؟

الذي كان الشيخ حريصًا عليه ويعطيه قيمة أكبر من أي شيء آخر؟

يملك شيخاً في القرية عجلاً أبيض اللون، وكان للشيخ ثلاثة من الأبناء الذين لم يهتموا بهذا العجل، لأنهم كانوا يعتقدون أنه جالب للنحس على جميع  أهل القرية. لكن الشيخ لم يرضى إهمال عجله، لذا كان يقوم بنفسه برعايته، والاهتمام به. كما كان يقوم بإطعامه وتنظيفه، وعلفه.

هل تأثَر الشيخ الشائعات التي انتشرت عنه وضح إجابتك

هل تأثَر الشيخ الشائعات التي انتشرت عنه وضح إجابتك؟ كان للشيخ عجل أبيض يلعب معه أطفال القرية ويحبون مشاهدته. لكن ذات يوم حرمت القرية من المطر، وأصاب البلاد الجفاف، فما كان من أهل القرية إلا أن يتشاءموا من هذا العجل. وقاموا برميه بالحجارة، وأقدموا على ضربه وتعذيبه، حيث اعتقد أهل القرية أنه سبب النحس، وانتشرت الشائعات حول العجل أنه فقد عقله. لكن الشيخ لم يتأثر بتلك الشائعات التي صدرت من أهل قريته حول عجله، وبقي يهتم بعجله، ويرعاه.

إجابة السؤال الذي كان الشيخ حريصًا عليه ويعطيه قيمة أكبر من أي شيء آخر؟

إجابة السؤال الذي كان الشيخ حريصًا عليه ويعطيه قيمة أكبر من أي شيء آخر؟ فقد كان الشيخ حريصاً أشد الحرص على عجله الأبيض. وكان يهتم به، ويرعاه ويقوم بتنظيفه باستمرار، ولم يترك رعاية عجله بالرغم من كل الإشاعات التي أطلقت عليه.

بذلك نكون قد وصلنا لختام مقالنا هذا الذي أجبنا فيه عن السؤال:  الذي كان الشيخ حريصًا عليه ويعطيه قيمة أكبر من أي شيء آخر؟ نتمنى لكم كل الإفادة.