دوام رمضان للقطاع الخاص، يأتي رمضان علينا بحلة جديدة كل عام ليرسم لنا معالم الخير والتوفيق، فيأتي شهر رمضان علينا مغيراً الكثير من العادات التي تتوزع على الشهر بالكامل، فتختلف أيام الإجازات وأيام العمل وساعات الدوام الكامل، فدوام شهر رمضان القادم الذي يفصبنا عن حلوله سوى ساعات قليلة، فيختلف الدوام الحالي لعام 1443 سواء في القطاع العام أو الخاص بالمملكة العربية السعودية عن الدوام العادي في باقي الأيام من حيث ساعات العمل، وتختلف ساعات الدوام من حيث بداية العمل ونهايته، وذلك لأنه يراعى في العمل أوقات شهر رمضان الكريم المشقة التي يحملها الصائمون خلال صيامهم، ويتطلب ذلك من الموظفيين على الصعيد الخاص أو الحكومي من ضمان سير العمل بالمؤسسة، وذلك لضمان سير العمل بنجاح، ومن هنا سوف نتناول دوام رمضان للقطاع الخاص.

دوام رمضان للقطاع الخاص

في شهر رمضان المبارك تختلف مواعيد العمل في القطاع الخاص في المملكة العربية السعودية، وذلك نظراً لأن شهر رمضان الفضيل يكون العمل فيه شاقاً ومتعباً، فقانون العمل السعودي ينص على أنه من حق العامل بالقطاع الخاص أن يتم تقليص عدد ساعات العمل التي تخص بالشهر الكريم بمقدار ساعتين عن ساعات العمل المعتادة، فتقوم الجهة المسؤولة عن العمل بتحديد مواعيد العمل وانتهاؤها وذلك حسب ما يتطلبه حسن سير العمل به في المنطقة، شريطة أن لا يتم زيادة ساعات العمل اليومية والاسبوعية عن الساعات المحدد لها من قبل النظام المحدد في النظام العام للمؤسسة، وقد جاء دوام رمضان للعام الجاري 1443 في القطاع الخاص من خلال ما يلي:

  • يجب أن لا تزيد عدد ساعات العمل للعاملين في القطاع الخاص عن 6 ساعات يوميًا، و36 ساعة أسبوعيًا.
  • يجب أن لا تزيد عدد ساعات العمل اليومية للعاملين في مجالات الأمن والحراسة عن 10 ساعات.
  • عدد ساعات العمل في رمضان هي عدد الساعات للعمل الفعلية، ولا يتم احتساب من هذه الساعات الوقت المخصص للصلاة والطعام، فهذا الوقت المخصص للراحة يتم احتسابها  إضافة إلى عدد ساعات العمل الفعلية.
  • يجب على المؤسسة أن تنظم اوقات العمل بحسب ما يتم تحسين سير العمل.

دوام رمضان 1443

مع ابتداء شهر رمضان الكريم الذي يصوم فيه المسلمون أكثر من ستة عشر ساعة يومياً؛ تسعى جهات العمل المختلفة في كافة القطاعات الحكومية والخاصة إلى تقليص عدد ساعات العمل، وذلك نتيجة للمشاق التي يحملها العامل، وتقليل عدد ساعات العمل يسهل الصيام على الموظفين ومنحهم وقت أكثر للعبادة والراحة، فدوام رمضان 1443 يكون مختلف عن باقي الأيام العادية فيتم تقليص هذه الساعات.