اصغر القوم خادمهم هل هو حديث، يعد الحديث النبوي الشريف هو ما ورد عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خَلقية أو خُلقية أو سيرة سواء قبل البعثة أو بعدها، ويعد الحديث الشريف هو المصدر الثاني بعد القرآن الكريم من مصادر التشريع الإسلامي، ولكن هناك بعض الأقوال التي يتم تداولها بين الناس يظن أنها من قول رسول الله وهي ليست كذلك، فينبغي على المسلمين أن يتثبتوا من صحة الحديث من عدمه، وهو ما يكون حديث ضعيف فيجب عدم الأخذ به، ومن هنا سوف نتطرق إلى توضيح إجابة سؤال يتناول اصغر القوم خادمهم هل هو حديث.

اصغر القوم خادمهم هل هو حديث

يعد حديث اصغر القوم خادمهم هو حديث ضعيف ولا يجوز الأخذ به أو نسبته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا القول أخرجه الخطيب في تاريخ بغداد، ووضعه الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة، ويجب عدم الأخذ بالأحاديث الضعيفة والاستشهاد بها، حيث يقول الزرقانى فى شرح معنى هذا الحديث: أن السيد من يفرغ إليه فى النوائب، فيحمل الأثقال، فلما تحمل الخادم الأمور وكفى المؤنة وما لا يطيقونه كان سيدهم، وأصل العبارة هي: خادم القوم كسيدهم فبولغ فيه بالقلب المكانى حتى جعل السيد خادما، ومهما يكن من شرح للمعنى فإنه ليس حديثا صحيحا ولا حسنا عن النبى صلى الله عليه وسلم، كما أنه لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا السياق الا في حديث مشابه، وهو ما رواه الطبراني بسند ضعيف عن أبي هريرة: ” أفضل الغزاة في سبيل الله خادمهم، ثم الذي يأتيهم بالأخبار، وأخصهم منزلة عند الله الصائم، ومن استقى لأصحابه قربة في سبيل الله سبقهم إلى الجنة سبعين درجة، او سبعين عاماً”.

معنى اصغر القوم خادمهم

اصغر القوم خادمهم هو حديث ضعيف،  لم ترد عن الرسول عليه السلام، فاصغر القوم خادمهم تأتي بمعنى بأنه الشخص الذي يقوم على خدمة الناس ومساعدتهم، أو إذا كان هناك جماعة من الأشخاص فالشخص الذي يقوم بتهيئة أجواء جلستهم أو رحلتهم أو ماشابه فهو بعمله هذا العمل الجيد يعتبر سيدهم، إذا جميع ألفاظ الحديث جاءت ضعيفه ويجب عدم الأخذ بها وانتسابها إلى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو لا ينتمي للعقيدة بشيء، فإذا لم يوجد دليل قوي يجب عدم الأخذ بأي قول ضعيف آخر فهو يعد بمثابة الوضع على كلام رسول الله.