سقوط الصاروخ الذي اطلقته الصين في الهند، أشارت وكالة الفضاء الصينية، علي أن حطام الصاروخ الفضائي الذي خرج عن السيطرة وكان متجها نحو الكرة الأرضية قد تم سقوطه في المحيط الهندي، في حين أن الجزء الأكبر منه قد تم تحطمه أثناء دخوله الغلاف الجوي للأرض، وقد قالت وسائل الاعلام المحلية بأن ذلك الحطام قد سقط بغربي جزر المادليف، فدعونا خلال سطور تلك المقالة لنتعرف علي الطرح المختص والمتعلق، سقوط الصاروخ الذي اطلقته الصين في الهند.

سقوط الصاروخ الذي اطلقته الصين في الهند

  • رصدت كل من: المواقع الأمريكية/ الأوروبية؛ تتبع مسار الصاروخ بشكل مقلق والمسيرة الطويلة، 5B” الضخم، المطلق من الصين وذلك في أواخر الشهر الماضي يحمل وحدة من محطة فضاء صينية قيد الإنشاء.
  • هذا وقد حذر مسؤولون أمريكيون وغيرهم ايضا من مخاطر تلك الاضرار من جراء حدوث السقوط للصاروخ العملاق، في حين أن السلطات الصينية عملت علي التقليل من مخاطر الصاروخ المحتملة.
  • كما وقد أشارت، علي أن الصاروخ وحطامه الذي يزن 18 طنا يعتبر من الكتل الكبيرة المخترقة للغلاف الجوي بدون تحكم وقيادة منذ عقود، قد تم سقوطه بالفعل في المحيط الهندي، في نقطة 72.47 درجة شرقا، و7.65 شمالا.
  • هذا وبخصوص قيادة قوة الفضاء الأمريكية، أشارت بأن الصاروخ قد عاد للغلاف الجوي فوق شبه الجزيرة العربية، هذا ولم يتم التأكيد علي مكان هذا السقوط المعلن من قبل السلطات الصينية، بل أشارت الي أنه: ( من غير المعروف علي أنه أين سقط، ذلك الحطام، سواء علي اليابسة أم في البحر).

الصاروخ الصيني في المحيط الهندي

  • أقر الاعلام الرسمي في الصين بأن حطام وبقايا الصاروخ الصيني قد تم سقوطه بالمحيط الهندي وذلك، يوم الأحد بعد الاحتراق لمعظم أجزاءه بعد دخولها الي الغلاف الجوي في الأرض، لانهاء التكهنات التي دامت واستمرت أياما بشأن موقع سقوط الصاروخ.
  • وقد أشارت الاحداثيات التي وصلت من خلال التقارير الصحفية وذلك عن مكتب هندسة الفضاء المأهولة الصيني إلى، بقايا الصاروخ الساقط في المحيط الهندي غربي جزر المادليف.
  • كما وقد قالت وزارة الخارجية الصينية، يوم الجمعة، أن اغلب الحطام الناتجة من الصاروخ الصيني العملاق، سوف يحترق بدخوله للغلاف الجوي، ومن الأمر المستبعد بشكل كبير التسبب بأي من الأضرار، وذلك بعدما قال الجيش الأميركي إن قيادة الفضاء الأميركية تتابع ما وصفه بدخول خارج عن السيطرة للصاروخ عبر الغلاف الجوي.

الي هنا وننوه الي أن، جوناثان ماكدويل عالم الفيزياء الفلكية، قد أشار في أوقات سابقة بأن هناك احتمالا بالسقوط لحطام وأجزاء من الصاروخ الصيني العملاق، علي أجزاء من الأرض، ومن الممكن سقوطه بمنطقة سكنية، مثلما حدث في مايو/أيار 2022 عندما سقطت أجزاء من الصاروخ “لونغ مارش 5 بي” الأول على ساحل العاج، مما ألحق أضرارا ببعض المباني وإن لم ترد أنباء عن إصابات بشرية.