من هو مؤلف كتاب الايمان، توجد الكثير من الكتب الإسلامية التي قام بكتابه اهل العلم والدين، وأهل العلم والدين هم شيوخ الإسلام والذين يكونون بمثابة المرجع الأساسي بعد كتابه الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، فهم من يقومون بتوصيل لنا المعاني الصحيحة والدرس والعبر المستخرجة من مواقف النبي صلى الله عليه وسلم ومن آيات الله سبحانه وتعالى التي انزلها على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، حيثُ اجتهد الكثير من العلماء والأئمة من اجل توضيح وتبسيط الدين الإسلامي للناس كافة، وايضاً قاموا بتوضيح العقيدة الإسلامية الصحيحة والتي هي أساس الدين والثبات عليه، ولعل الكثير من الشيوخ الذين اجتهدوا في هذه الباب وقاموا بكتاب العديد من الكتب التي تعود لهم وباجتهادهم الخاص، ومن هذه الكتب كتاب الإيمان، وسنوضح من خلال هذا المقال من هو مؤلف كتاب الايمان.

كتاب الإيمان الكبير

من الكتب الدينية والإسلامية التي يعتمد عليها الكثير من المشايخ الإسلام والدين والإسلام في الوقت الحاضر كتاب الإيمان الكبير والذي يتحدث حول موضوع العقيدة الإسلامية والذي يسمى أيضاً باسم عين الأعيان في الفرق بين الإسلام الإيمان والذي يعود لشيخ الإسلام ابن تيمية، وكما اشتهر كتاب الإيمان الكبير حينما قام بجمعه الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي مع ولده محمد بن عبدالرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي، ومن ثم قام بإعادة طباعته ككتاب وقد قام بعمله على ثلاثة نسخ، والإن الإيمان هو “الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره”، ومن محتويات الكتاب هي على النحو التالي:

  • أولاً يحتوى على مقدمة الكتاب.
  • ثانياً يفرق بين الإسلام والإيمان
  • ثالثاً يحتوى على حديث ” المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده..”
  • رابعاً يحتوى على باب الدين لاث درجات ما بين الإسلام والإيمان والإحسان من العموم والخصوص.
  • خامساً يحتوى على كتاب اسم الكتاب يذكر اسم الكتاب غير مقرون بالإسلام ولا بغيره.
  • سادساً يحتوى على تفسير آية من آيات سبحانه وتعالى في القران الكريم ” اتجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون …” وآية ” ومن يتولهم منكم فإنه منهم …” ” إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله …”

من هو مؤلف كتاب الايمان

يتساءل الكثير من الأشخاص حول من مؤلف كتاب الإيمان والذي يعود لشيخ الإسلام ابن تيمية وهو فقيه ومحدث ومفسر وعالم مسلم مجتمعمن علماء اهل السنة والجماعة، وهو يعتبر احد أبرز العلماء المسلمين في النصف الثاني من القرن السابع والثلث الأول من القرن الثامن للهجرة، وقد شهد العصر المملوكي وقد تعلم على يد شمس الدين بن الصائغ، وقد عاصر ابن تيمية غزوات المغول على الشام، وقد كتب ابن تيمية الكثير من المجلدات والكتب الفقيه ومنها كتاب الإيمان الكبير والذي قام بجمه الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي، والذي قام بالتحقيق من جمعه الشبراوي بن أبي المعاطي المصري.