تغيير مسمى مدير المدرسة الى قائد، قامت وزراة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية بتقديم تقرير يتضمن قرارات جديدة وتعديلات في النظام التعليمي السعودي بدأً من العام الدراسي الجديد 1443، ومنها قرارات تتعلق بعملية التعليم عن بعد التي تم إعتمادها بعد إنتشار جائحة كوفيد-19 في العالم والإلتزام بالحجر المنزلي والتباعد الإجتماعي وإغلاق المدارس، وكذلك تغيير مسمى مدير المدرسة إلى قائد المدرسة، فما هو سبب تغيير مسمى مدير المدرسة إلى قائد المدرسة.

تغيير مسمى مدير المدرسة إلى قائد

تدرس وزارة التربية والتعليم في السعودية تغيير إسم مدير المدرسة ليصبح قائد المدرسة وذلك في جملة قرارات عديدة إتخذتها وزراة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية لعام 2022م، 1443هـ، وأما قرار تغيير مسمى مدير المدرسة إلى قائد المدرسة فقد بدأ الحديث فيه منذ عدة سنوات بعد إضافة مهام القائد لمدير المدرسة، لتجعل أمر تغيير مسمى مدير المدرسة إلى قائد المدرسة أمر لا بد منها، ومهام قائد المدرسة تتضمن:

  • متابعة المعلمين في تفعيل المنصات التعليمية المعتمدة واستثمار البث التلفزيوني والرقمي.
  • تنفيذ اختبارات الطلاب وتحليل النتائج وتقديم التغذية الراجعة للمعلمين.
  • متابعة اسناد معلمي المدرسة لمشرفي التخصص.
  • الإشراف على تسليم الكتب الدراسية للطلبة.
  • الإشراف على إدخال وتحقيق المعلمين لدرجات ومهارات الطلاب.
  • متابعة المعلمين في تهيئة الطلاب للإختبارات المركزية والتقويمية.
  • متابعة تدريس المعلمين للنصاب المقرر عن بعد والتخطيط الكتابي وتنفيذ الأنشطة واستخدام أساليب وأدوات التقويم وبناء الإختبار وفق الضوابط والشروط.
  • التواصل مع أولياء الأمور وتزويدهم بالمستجدات حول ابنائهم ومستواهم التعليمي.
  • متابعة تنفيذ المعلمين لخطة الفاقد التعليمي لدى الطالب للفصل الدراسي الأول في بداية الفصل الحالي.
  • تكوين اللجنة التشغيلية للعودة للمدرسة.
  • إعداد جدول لحضور المعلمين للمدرس وفق المحددات.
  • دراسة وتحليل مؤشرات التحصيل الدراسي للطلبة وإعداد البرامج الداعمة لتحسينهم.

دور قائد المدرسة في العملية التعليمية

إن مهام مدير المدرسة لا تقل أهمية عن مهام المعلمين للنهوض بالعملية التعليمية، وخاصة في التعليم الإلكتروني، فالقائد يقوم بالعديد من المهام القيادية التي تعطيه الكثير من الصلاحيات دوناً عن باقي العاملين في المدرسة، ومع إنتشار التعليم عن بعد، إزدادت مهام قائد المدرسة في عملية التعليم الإلكتروني ومنها:

  • تسجيل الدخول اليومي لنظام إدارة التعلم الإلكتروني منصة مدرستي بواسطة إسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بقائد المدرسة على حساب مايكروسوفت اوفيس.
  • حث الطلاب على أداء النشيد الوطني والتمارين الصباحية في إستهلالية اليوم الدراسي عن بعد.
  • متابعة التخطيط الإلكتروني لدروس المعلم.
  • تنفيذ اللقاءات الإفتراضية بين منسوبي المدرسة بما يخدم إستندامة العملية التعليمية والإدارية في المدرسة.
  • التحقق من تنفيذ اللقاءات الإفتراضية مع أولياء الأمور بما يدعم تعلم الطالب وتعديل السلوك الرقمي والممارسات إن تطلب الأمر.
  • الإطلاع على التقارير والإحصائيات الخاصة بالطلاب والمعلمين والمدرسة.
  • التحقق من الإتصال بالإنترنت وتوفير الأجهزة والبيئة المناسبة لبدء التعليم الإلكتروني للمعلمين والطلبة.
  • التحقق من متابعة المرشد الطلابي للأنشطة الإلكترونية على ساحات النقاش العامة للمدرسة، وإرسال الإعلانات التوعوية والإرشادية لمنسوبي المدرسة في وقتها المناسب والصحيح.
  • التحقق من إنجاز المعلمين للمهام المطلوبة منهم وإستقرار العمليات التعليمية الإلكترونية.
  • حضور الحصص للمعلمين والتحقق من سير العملية التعليمية كما هو مخطط لها.
  • التحقق من دخول الطلاب وإنجاز المهام المسندة لهم من المعلمين وإتخاذ الإجراءات العلاجية في حال وجود فاقد تعليمي.

تعديل مسمى مدير المدرسة إلى قائد المدرسة

شهد العام 2022م، 1443هـ، تغييرات عديدة طرأت على التعليم السعودي بعد مرور عامين على عمل فريق متكامل في وزارة التربية والتعليم على وضع القرارات الجديدة التي ستعمل على النهوض بالتعليم في السعودي مع دول العالم المتقدمة، بعد الثورة المعلوماتية للقرن العشرين، وتطور العصر الحالي، والتطور العلمي والتكنولوجي، ومن ضمن هذه التعديلات أصبح مسمى مدير المدرسة هو قائد المدرسة، وذلك لأنه يجب أن يتصف المدير في المدرسة بصفات القيادة والتي تتضمن: قوة الشخصية، الثقة بالنفس، إتخاذ القرارات، التفكير الناقد، التحدي والإبتكار، الإلهام، حيث يجب أن يكون القائد ملهم لباقي الموظفين في المدرسة مما يشجع على إتقان العمل وتطوير العملية التعليمية، لذا كان لابد من تسمية مدير المدرسة بقائد.

مهام قائد المدرسة 1443

يجب على قائد المدرسة أن يعمل على تطوير العملية التعليمية وإتخاذ القرارات وحل المشاكل التي تواجه المدرسة في البيئة التعليمية، وذلك من خلال الصلاحيات التي يحصل عليها المدير أو قائد المدرسة والتي تساعده على إتمام مهام القائد في المدرسة ومنها:

  1. دمج المجالس واللجان المدرسية ـ عند الحاجة الواردة في القواعد التنظيمية لمدارس التعليم العام، عدا (مجلس المدرسة ولجنة التوجيه والإرشاد)، وبما لا يؤثر على مهامها.
  2. إعتماد تحديد وتغيير مواقع الحجرات الدراسية والمكتبة وغرف شاغلي الوظائف التعليمية والإدارية.
  3. التعديل المؤقت على زمن الحصص والفسح في الجدول المدرسي لتنفيذ برنامج مدرسي بما يحقق مصلحة تعليمية.
  4. عدم السماح لمن يشتبه في إصابته بمرض خطير أو معدٍ من منسوبـي المدرسة من مواصلة العمل بالمدرسة أو الدراسة بها.
  5. المخاطبة المباشرة لمدير التعليم بشأن القضايا التي فيها مساس للدين وسياسة الوطن وأَمْنِه أو ما يتعلق بالسلوك أو المخدرات.
  6. اعتماد تشكيل المجالس واللجان في المدرسة وتفعيل دورها وتحديد مواعيد وأماكن اجتماعاتها.
  7. اعتماد برامج تستهدف معالجة المشكلات المدرسية، أو تحقيق مصلحة تعليمية.
  8. إختيار من يرشح للعمل ( وكيلاً – مرشد طلابي – امين مصادر التعلم – رائد النشاط ) للمدرسة من قائمة الأسماء الموجودة لدى الجهات المختصة في إدارة التعليم بعد إتمام حركة النقل السنوي.
  9. إيقاف برنامج الإصطفاف الصباحي والتفسح في فناء المدرسة حسب الأحوال الجوية إذا كانت تسبب ضرراً للطلاب.
  10. زيادة زمن اليوم الدراسي لمجموعة من طلاب المدرسة بما لا يزيد عن ساعة واحدة يومياً لبرنامج تربوي أو تعليمي.
  11. إصدار قرارات الحسم على المتغيبين والمتأخرين من العاملين بالمدرسة وفق الأنظمة والتعليمات، وإبلاغ إدارة شؤون الموظفين في إدارة التعليم رسمياً بالقرار لتنفيذه من أقرب راتب شهري – الأجر مقابل العمل.
  12. تكليف شاغلي الوظائف التعليمية في المدرسة بأية أعمال تقتضيها طبيعة العمل التعليمي والتربوي أثناء العام الدراسي وبما لا يخل بالعمل الأساسي للمكلف.
  13. التواصل المباشر مع الجهات الحكومية ذات العلاقة في الحالات الطارئة.
  14. تمثيل المدرسة في لجنة استلام المبنى المدرسي وذلك بعد انتهاء بنائه أو انتهاء أعمال الصيانة أو الترميم أو التأهيل
  15. منح الإجازة المرضية لمنسوبي المدرسة وفق لائحة منح تقارير الإجازة المرضية مع موافاة إدارة التعليم بقرار منح الإجازة ليتم إكمال اللازم بشأنها.

وغيرها من المهام التي يجب على قائد المدرسة إتمامها من أجل نجاح العملية التعليمية وإستحقاق مدير المدرسة لمنصبه الذي تم وضعه فيه.