قصة المثل فسر الماء بعد الجهد بالماء، وجد المثل الماء بعد الجهد بالماء فى قصة الماء بعد الجهد بالماء، حيث تتدور احداث ورواية هذا المثل فى العصور القديمة التى كانت سائدة عند العرب القدماء، عندما استدعى أحد الملوك واحد من العلماء لكى يفسر له ما المقصود بالماء، حيث انه اذا فشل فى تفسير الماء، سوف يحد ما لا يحمد عقباه، ومن خلال تناول المقال التوضيحي سوف نتناول التفاصيل التى توضيح وتفسر قصة المثل الماء بعد الجهد بالماء، هبر السطور التالية من المقال الحالي.

قصة المثل فسر مقولة (الماء بعد الجهد بالماء)

تبدأ القصة حين استدعى أحد الملوك واحد من العلماء لكى يفسر له ما المقصود بالماء، حيث انه اذا فشل فى تفسير الماء سوف يحد ما لا يحمد عقباه، حيث سأله : أيها العالم إني أريد منك تفسير شيء صغير جداً، فإن فسرت هذا الشئ قسوف أعطيتك ما تريد، وإن لم تستطع سوف اٌقطع رأسك، وجاء اليه العالم وقال له سوف أبذل كل طاقتى وجهدي، وأحاول ان اجد لك تفسيرا للمثل، فقال الملك : أريدك أن تفسر لي الماء، أريد معرفة ما هو سر هذا الشراب الغريب، ومما يتكون؟

قال العالم فى تفسيره للماء : سوف اجد لك جواب لهذا السؤال يامولاي، إن الماء (….) حيث بدأ العالم بشرح الماء ومكوناته، وتركيبته وأخذ منه الشرح لنصف يوم تقريباً ، وبعد كل هذا السرد المتواصل قال ياسيدي، في النهاية أقول الماء ما هو إلا ماء!

فقال الملك للعالم : مستغربا منه ومتعجبا! فسرت الماء بعد الجهد بالماء ! اذهب فلن أعطيك شيئاً، ولن أقطع لك رأسك، وانصرف العالم بعد كل ما بذله من مجهود وتعب، وكان مكسبه الوحيد هو حفاظه على حياته، حيث لم يكن الملك في ذلك الوقت في حاجة إلا للاستماع إلى إجابة غريبة ترضى فضوله، لان سؤاله ليس له اجابة،  فقد استخدم العالم ذكائه لخداع الملك والنجاة من الموت، حيث إنه عندما فكر قبل الإجابة قال لنفسه إذا قلت له أن الماء هو الماء سوف يتم عقابي وقطع راسي، وذلك لأن الملك كان فى انتظار لسماع إجابة مقنعة وفى حالة ثائرة، ولما انتشر ما حدث على مسامع الناس ، اتخذت جملة فسر الماء بعد الجهد بالماء مثلا مشهورا بين الكثير من العرب ، تناقلته الأجيال المتتالية حتى فى عصرنا الحالي( فسر الماء بعد الجهد بالماء).