تتشابه الكواكب الخارجية في أن جميعها ف2، النظام الشمسي الذي نعيش فيه، يتكون من مجموعة من الكواكب المتشابهة في بعض الخصائص وتختلف في البعض الآخر، حيث يوجد ثمانية كواكب، وكلها تدور حول مركز الكون. النظام الشمسي في مدارات معينة يحددها الخالق تعالى لتجنب الاصطدام، ويتم فصلها. تنقسم هذه الكواكب إلى مجموعتين: الكواكب الداخلية، وهي كواكب قريبة من الشمس، والكواكب الخارجية البعيدة عن الشمس، وتكتسب هاتان المجموعتان خصائص معينة اعتمادًا على بعدهما أو قربهما من الشمس.

الكواكب الخارجية كلها متشابهة

تنقسم كواكب النظام الشمسي إلى قسمين، الجزء الأول هو الكواكب الداخلية وهي: عطارد والزهرة والأرض والمريخ، وتتكون الكواكب الخارجية من أربعة كواكب: كوكب المشتري وزحل وأورانوس ونبتون. وكذلك كوكب المشتري وهو أكبر كوكب في المجموعة الشمسية ولهذا أطلق عليه اسم العملاق ويتميز زحل بحلقاته المشرقة الجميلة والتي تمثل الكواكب الباردة ذات درجات الحرارة المنخفضة بسبب بعدها عن الشمس.

تتشابه الكواكب الخارجية في أن جميعها ف2

تتشابه الكواكب الخارجية من حيث أنها تتكون جميعها من غازات، بالإضافة إلى درجات الحرارة المنخفضة والعديد من الأقمار، وسميت بهذا الاسم بسبب موقعها بعيدًا عن الشمس، حيث تقع بعيدًا عن حزام الكويكبات، و وبسبب هذا لم يتلقوا سوى القليل من الحرارة، بالإضافة إلى مجموعة الخصائص التي اكتسبوها على مسافة من الشمس.

اقرأ أيضا:

ما الذي يفصل بين الكواكب الخارجية والداخلية للنظام الشمسي؟

يتكون النظام الشمسي من ثمانية كواكب رئيسية، تفصل بينها ظاهرة كونية تسمى حزام الكويكبات، وهي الحد الفاصل بين مجموعة الكواكب الداخلية والكواكب الخارجية.

وهكذا وصلنا إلى نهاية المقال وعلمنا أن النظام الشمسي يتكون من الشمس وكل ما يدور حوله، وجميع الكواكب الخارجية متشابهة في أنها كلها مصنوعة من الغازات، وتعلمنا عن باطنها. والأجزاء الخارجية للنظام الشمسي وخصائص كل منها، تتشابه الكواكب الخارجية في أن جميعها ف2.