هو نظام لحماية الطفل المجتمع، يأخذ نظام حماية الطفل بعين الاعتبار التدابير اللازمة لمنع الإساءة والإهمال والاستغلال والعنف التي تؤثر على الطفل. الهدف من حماية الطفل هو تطوير وحماية حق الطفل ضد الإساءة والإهمال.

هو نظام لحماية الطفل المجتمع

يحمي نظام حماية الطفل المجتمع من العنف والاستغلال ضد الأطفال بما في ذلك الاتجار بالجنس وعمالة الأطفال والممارسات التقليدية الضارة، مثل أن يكون لجميع الأطفال الحق في الكرامة الإنسانية والحفاظ على سلامتهم الجسدية والنفسية بغض النظر عن العمر والعرق. أو الجنس، ويوفر نظام حماية الأسرة هي الحقوق الكاملة للطفل، كما تنص المادة 19 بالإجماع في المطالبة باتخاذ كافة الإجراءات التشريعية والتعليمية والاجتماعية والإدارية لحماية الأطفال من مختلف أشكال العنف.

عدد أهداف اليونيسف لحماية الطفل

في إطار نظام الحماية الوطني وفق أحكام الدستور، وقانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 المعدل بالقانون رقم 126، واتفاقية حقوق الطفل لعام 1989، والتي كانت مصر من ضمنها أول الدول التي صادقت عليها، الأمر الذي يعكس اهتمام الدولة بالأطفال والالتزام بحمايتهم وتوفير تعليم راسخ لهم، وتمثل لجان حماية الطفل الركيزة الأساسية لمنظومة الحماية الوطنية بسبب تشكيلها، مما يضمن وجودها. جميع الجهات المعنية بتقديم خدمات الرعاية والحماية في لجنة واحدة مما يدل على اهتمام المشرع بضمان أقصى قدر من الاهتمام بقضايا الأطفال المعرضين للخطر. من أهداف نظام حماية الطفل ما يلي:

  • تمنح المنظمة الطفل الحق في الحماية، وتضمن المنظمة العدالة وحماية الطفل من سوء المعاملة والاستغلال.
  • يشجع عمل اليونيسف في آسيا الوسطى وأوروبا على إنشاء أنظمة وطنية قوية لحماية الطفل تعمل لصالح جميع الأطفال. يركز عملها لتعزيز حماية الطفل على ثلاثة مجالات رئيسية، وهي الوصول إلى العدالة، والحفاظ على الترابط بين العدالة والوقاية ضد الأطفال.
  • تسعى حماية الطفل جاهدة لتحقيق العدالة لجميع الأطفال.
  • تحمي منظمة حماية الطفل الأطفال من العنف والاستغلال، لما له من آثار مدمرة على الأطفال، وتهدد حياتهم وصحتهم الجسدية، فضلاً عن تهديد سلامتهم العاطفية وآفاقهم المستقبلية.
  • تسعى منظمة حماية الأسرة إلى الحفاظ على تماسك الأسرة، من أجل منع انفصال الأطفال عن والديهم وإيداعهم في مراكز الرعاية. تساعد المنظمة في منع الانفصال الأسري وتضغط على أنظمة رعاية الأطفال الفعالة التي تحافظ على التماسك الأسري.

ماهي اتفاقية حقوق الطفل

قبل ثلاثين عامًا، قطع قادة العالم التزامًا تاريخيًا تجاه أطفال العالم، من خلال اعتماد اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل وجعلها جزءًا من الاتفاقية الدولية، لتصبح الاتفاقية الأكثر تصديقًا في التاريخ والمساعدة في تغيير الأطفال. الأرواح. أطفال من جميع أنحاء العالم. على النحو التالي:

  • تنص المادة 1 على حماية الأطفال دون سن الثامنة عشرة، ما لم يبلغوا سن الرشد قبل ذلك بموجب القانون المنطبق عليهم.
  • تنص المادة الثانية على أن تتخذ الدول كافة الإجراءات المناسبة لضمان حماية الطفل من كافة أشكال التمييز أو العقوبة.
  • كما نصت المادة 3 على أن جميع الإجراءات والتدابير المتعلقة بالأطفال التي تنفذها مؤسسات الرعاية الاجتماعية العامة والخاصة يجب أن تعطي الأولوية لمصالح الأطفال.
  • المادة 4 تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير الإدارية والتشريعية وغيرها من التدابير الملائمة لإعمال الحقوق المعترف بها في هذه الاتفاقية.
  • تنص المادة الخامسة على أن الدول ستحترم مسؤوليات وحقوق وواجبات الوالدين أو، عند الاقتضاء، أفراد الأسرة الممتدة أو المجتمع، على النحو المنصوص عليه في العادات المحلية أو الأوصياء القانونيين أو غيرهم من الأشخاص المسؤولين قانونًا عن الطفل.