من أسباب استخدام الدمى بدلاً من البشر في اختبار حوادث التصادم …. ؟، تعتبر الحوادث من الأمور التي تؤدي إلى وفاة العديد من الأشخاص حول العالم، بسبب القيادة المتهورة، أو عدم اتباع إجراءات الحماية المناسبة، ومن الممكن أيضًا أن يكون سبب الحادث عيبًا في السيارة، وقد تم تصنيع الدمى من أجل الوصول إلى صناعة السيارات الآمنة التي تتناسب مع حماية الإنسان، وذلك للحد من حوادث السيارات الخطيرة، ولحفظ الأرواح البشرية، وأثر الحادث وقوته على حياة الإنسان، عندما يحدث، يتم تحديده ودقته، وبالتالي يتم الحفاظ على أرواح البشر بشكل أفضل.

من أسباب استخدام الدمى بدلاً من البشر في اختبار حوادث التصادم …. ؟

تتمثل أسباب استخدام الدمى بدلاً من البشر في اختبارات التصادم في قياس مدى الخطر الذي يمكن أن يقع على البشر، وتأثيرات الحوادث والاصطدامات العنيفة بالسيارات، وأن الدمى تُصنع للوصول إلى الصناعة الآمنة من التأثير والاصطدام. قوة الحادث على حياة الإنسان، عند حدوثها، يتم تحديدها وتحديدها بدقة، وبالتالي يتم الحفاظ على حياة الإنسان بشكل أفضل.

لجأت العديد من شركات السيارات إلى تصنيع دمية اختبار التصادم، فهي دمية في حجم الإنسان الطبيعي، وتستخدم في تصادم السيارات، لغرض وهدف محدد، وهو التعرف على تأثير الصدمات على سائقي السيارات، حيث يتم المقارنة من قبل المختبرين، بين قدرة السيارات وصدمات تحمل مختلفة، ومدى حمايتها للسائق داخل السيارة أثناء الاصطدام، حيث تكون هذه الدمى عادة في شكل وشكل إنسان، مع يبلغ طولها 178 سم، ووزنها حوالي 78 كجم، أي في حجم إنسان متوسط ​​وطبيعي، يقوم الفاحصون بوضع الدمى في مكان السائق على عجلة القيادة.

  • أحد أسباب استخدام الدمى بدلاً من البشر في اختبارات التصادم هو …؟
  • الجواب: مدى الخطر الذي يمكن أن يقع على الإنسان.