اكبر عدد من الالكترونات يمكن أن يستوعبه مجال الطاقة الرابع كل إلكترون في ذرة معينة له طاقة خاصة تعتمد على العلاقة بين الإلكترون سالب الشحنة وكل من النوى الموجبة الشحنة والإلكترونات سالبة الشحنة في الذرة، ويمكن أن تزيد أو تنقص طاقة الإلكترون في الذرة، لكن بكميات محددة فقط، وفي هذه المقالة سنجيب على سؤال يبحث عنه العديد من الطلاب، ما هو أكبر عدد من الإلكترونات يمكن أن يستوعبه مجال الطاقة الرابع.

اكبر عدد من الالكترونات يمكن أن يستوعبه مجال الطاقة الرابع

الذرة هي أساس كل مادة، وأصغر جزء منها، وتحتوي على إلكترونات ونيوترونات صغيرة جدًا، ولكن الإلكترونات هي أصغر جزء في الذرة، وكل إلكترون ينتقل في مجال طاقة معين، وأكبر عدد من الإلكترونات التي يمكن استيعابها بواسطة مجال الطاقة الرابع هي 32 إلكترونًا.

ما هي الإلكترونات

الإلكترون صغير جدًا مقارنة بحجم البروتونات والنيوترونات، فهو أصغر بأكثر من 1800 مرة من البروتون أو النيوترون، وكتلة الإلكترون حوالي 0.054٪ من كتلة النيوترونات، والإلكترونات لها شحنة سالبة. التي تجذبهم إلى البروتونات الموجبة الشحنة، وتحيط الإلكترونات ب في مسارات تسمى مدارات، وهي مسارات داخلية كروية ومسارات خارجية أكثر تعقيدًا. تم اكتشاف الإلكترونات بدقة ودقة من قبل الفيزيائي البريطاني طومسون في عام 1897 م

تعرف على أهم الحقائق عن الإلكترونات.

  • ومن أهم الحقائق عن الإلكترونات ما يلي:
  • الإلكترونات هي نوع من الجسيمات الأولية لأنها ليست مصنوعة من مكونات أصغر.
  • الإلكترونات متطابقة مع بعضها البعض، ولا توجد خاصية فيزيائية تميزها عن بعضها البعض، لذلك عندما تتبادل المواقع فإنها لا تسبب أي تغيير في نظام الذرة.
  • تنجذب الإلكترونات إلى الجسيمات الموجبة الشحنة، مثل البروتونات.
  • يتم تحديد نوع الشحنة الموجودة في المادة، سواء كانت سالبة أو موجبة أو محايدة، من خلال مقارنة الإلكترونات بالشحنة الموجبة في نواة الذرة. إذا كان الرقم أكبر من عدد الشحنات الموجبة، فإن المادة تكون سالبة الشحنة، ولكن إذا كان عدد الإلكترونات أقل من عدد الشحنات الموجبة، فيُعتبر الجسم مشحونًا موجبًا، وإذا كان عدد الإلكترونات والبروتونات نفس الشيء، المادة محايدة كهربائيًا.
  • يمكن أن توجد الإلكترونات الحرة في الفراغ، وهذا ما يسمى بالإلكترونات الحرة.
  • تصف النظرية الذرية أن الإلكترونات تحيط بغلاف نواة البروتونات أو النيوترونات، بينما من الممكن نظريًا العثور على الإلكترونات في أي مكان في الذرة، ولكن بشكل أساسي في الغلاف.
  • الروابط الكيميائية هي نتيجة نقل أو تبادل الإلكترونات بين الذرات والإلكترونات، كما تستخدم في العديد من التطبيقات مثل الأنابيب المفرغة، وأنابيب المضاعف الضوئي، وأنابيب الأشعة المهبطية، وحزم الجسيمات للبحث، واللحام، وليزر الإلكترون.