مصادر التعلم المختلفة اكتب ترجمة موجزة، اكتب ترجمة قصيرة لأحد العلماء المذكورين في إحدى المدرستين. جاءت تعاليم الإسلام إلينا بعدة طرق وأشهرها المشايخ الذين نقلوا مع المتواتر كل ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا ما جعلهم نصيبا أساسيا. في تفسيراتنا ومحاولاتنا لفهمنا. التسلسل المتسق والعميق للقرآن الكريم والسنة النبوية، وكذلك في هذا القسم نخاطب أتباع أحد أهم الشخصيات المذكورة في المدرسة وهو الإمام شيخ الإسلام محامي المدينة أبو محمد المحزومي.

 عالم سكان المدن

ولد أبو محمد سعيد بن المسيب المحزومي عام 15 هـ بالمدينة المنورة إبان خلافة عمر بن الخطاب. على حد علم علماءها، كان يمشي نهارا وليلا على حديث واحد، وجب عليه أبو هريرة وسمع منه، وتزوج ابنته، حتى أصبح سعيد أعلم الناس بأحاديث أبي. هريرة ومعظم روايات سعيد كانت مخصصة لأبي هريرة، مثل عمر بن الخطاب. كان مطلوباً في شبابه، حتى أطلق عليه لقب “راوي عمر” لأنه كان أكثر الشخصيات التي لا تنسى في قراراته وقراراته. وبالفعل كان قدرًا محظوظًا بين أهل العلم، وصار مقصداً لطلبة العلم الذين يرسمون، وذكره مشول قائلاً: كانت الأرض كلها تطفو في البحث عن العلم، فما وجدته أعلم من ابن المسيب “، ووصفه بأنه عالم. على الرغم من علمه بالحديث النبوي الشريف، إلا أن سعيد بن المسيب يمتنع عادة عن تفسير القرآن لأنه يحب سماع الآيات ولا يغنيها.

 سعيد بن المسيب وتلاميذه

اجتهد الإمام في طلب العلم وجمع الأحاديث، وهذا ما جعله من أفضل روايات الأحاديث، إذ سار عدة أيام في الحديث الواحد.

  • مشايخه: سمع من زايد بن ثابت، وسعد بن أبي وقاص، وعبد الله بن عباس، وابن عمر، وسمع من زوجات النبي محمد صلى الله عليه وسلم، عائشة وأم سلامة، وكذلك. من عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وصخيب الرومي ومحمد بن مسلمة.
  • تلاميذه: ابنه محمد، وسالم بن عبد الله بن عمر، والزهري، وقتادة، وشريك بن أبي نمر، وأبو الزناد، ويحيى بن سعيد الأنصاري، وسعد بن إبراهيم، وطارق بن عبد الرحمن.

 مصادر التعلم المختلفة اكتب ترجمة موجزة

تم الثناء على الإمام سعيد لعمله الدؤوب وسعيه الحماسي للمعرفة، وكان من أهم هذه الأقوال.

  • قال العجلي: لم يقبل جوائز السلطان، وكان معه أربعمائة دينار يتاجر في الزيت.
  • قال علي بن المديني: لا أعلم المتابعين أعلم من سعيد، وهو بالنسبة لي أهم التابعين.
  • قال مالك: علمت أن سعيد بن المسيب قال: أمضيت نهارا وليالي أبحث في حديث واحد.
  • قال قتادة: ما رأيت أعلم من سعيد بن المسيب.
  • قال ابن عمر: سعيد بن المسيب أقسم بالله من المفتين.
  • قال أحمد بن حنبل: مراسلات سعيد صحيح.