اذكر ما امرت به الايات من المكارم، عدد الآيات الشريفة التي أمر بها الرسول يدعو الناس جميعاً إلى عبادة الله عز وجل وحده بلا شريك، وقبول دين الإسلام الذي أعطاه الله لكل عباده وهو آخر الديانات الإبراهيمية. . القرآن الكريم، وكلمة الله العجيبة، التي نطق بها أتباعه في صيغها، مما دفع العرب جميعا إلى ابتكار آية أو سورة مثل سور وآيات القرآن الكريم، ورغم فخرهم في فصاحتها وبلاغتها، لم يتمكنوا من فعل ذلك. ومنها مكية ومنها مدني ومن هذه السور سورة النحل وفيها 128 آية. وهذه هي السورة المكية.

تحدث عن التكريم في الآيات

ذكرت سورة النهل العديد من الفضائل، منها:

  1. ليس غير عادل للناس
  2. الصدقة على الأقارب
  3. العدل في عبادة الله لا الشرك.
  4. الابتعاد عن السيئات والأقوال وكل ما يحرمه الشرع.

سبب ظهور آية “الله أمر بالعدل والخير”

حدثنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم، قال: حدثنا شعيب بن محمد البيهقي، قال: حدثنا مكي بن ​​عبدان، قال: حدثنا أبو الأزهر، قال: حدثنا راوخ بن عبادة، عن عبد الحميد بن بهرام قال: حدثنا شهر بن حوشب، قال: حدثنا عبد الله بن عباد. قال عباس بينما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسًا في دار بيته بمكة، فلما مر عليه عثمان بن مازون، تكتم مخاطبًا النبي صلى الله عليه وسلم. وقال له): “ألست جالسًا؟ على عتبة في الأرض، ثم نظر بعيدًا عن رفيقه عثمان إلى حيث رآه، وبدأ يهز رأسه كما لو كانوا يسألونه عما يقولون، ثم وجه نظره إلى السماء، كما هو ظهر لأول مرة، فتبعته بصره حتى اختفى في السماء واقترب من عثمان كمقعد له. أولاً قال: يا محمد وأنا جلست معك واقتربت منك لم أشاهدك تفعل ما فعلت في الصباح. قال: ماذا رأيتني أفعل؟ قال: رأيتك تنظر إلى شخص ما في السماء، ثم تضعه على الأرض حتى تضعه على اليمين، ثم استدرت إليه وتركتني، فبدأت تهز رأسك كأنك تطلب منه شيئًا- يقال لك. قال: أم فهمت؟ قال عثمان: نعم، قال: جاءني رسول الله جبريل عليه السلام وأنت جالس. قال: ماذا قال لك؟ قال: حدثني أن الله يأمر بالعدل والإحسان وتوزيع النسب، وينهى عن الفحش والظلم والظلم. يحثك على أن تتذكر – عندها استقر الإيمان في قلبي، ووقعت في حب محمد صلى الله عليه وسلم.

إن الله يأمرنا بثلاثة وينهى عنا ثلاثة

قال الله سبحانه وتعالى في سورة النحل: “إن الله يأمر بالعدل والإحسان والتوزيع على الأقارب وينهي الفحش والظلم والظلم، ويحثكم على التذكر”. وهذه الآية: أمر الله فيها بثلاثة ونهى عن ثلاثة. كل هذا وهذه آية كثيرة المعاني.

  • فيه الأخلاق الحميدة والعمل الصالح.
  • وحذر من أوجه القصور في الأعمال.

بالإضافة إلى ذلك، فإن هذه الآية تتطلب منا الالتزام بها وتعليمنا توجيهاتها لتكون نجما هاديا لنا في حياتنا والنهج السلوكي الذي نتبعه حتى نتصرف وفق أحكامها وفي ضوء مبادئها ومقاصدها العظيمة.

  • وكما قال عنها عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: “هذه الآية: لقد جمعت في القرآن آية تنص على الخير وتنهي عن المنكر”.
  • قال الحسن: “هذه الآية لا تغفل الخير بغير تحريمها، ولا شر بغير نهي”.
  • قال كتادا: “ما من حسن الخلق مستحب إلا أن الله يأمره في هذه الآية، وليس هناك من سوء الخلق إلا أن الله نهى عنه في هذه الآية”. لكن الفظائع والقمع يحضانك حتى تتذكر.)