مما يتكون الهباء الجوي، حيث أن الهواء الذي نستنشقه من حولنا ليس نقيًا أو نقيًا، ولكنه يتكون من العديد من المكونات المختلفة التي تختلف في الشكل والحجم، وفي الأسطر القليلة القادمة سنتحدث عن إجابة هذا السؤال . بما أننا سنعرف أهم المعلومات حول هذا الهباء الجوي الذي يحيط بنا، والمكونات المختلفة والأكثر أهمية التي تدخل في تكوينه والكثير من المعلومات الأخرى حول هذا الموضوع بشيء من التفصيل.

ما هو الهباء الجوي

تتكون الهباء الجوي من بعض المواد الصلبة مثل الغبار والأملاح وحبوب اللقاح، كما أنها تحتوي على قطرات من بعض السوائل، حيث أن هذا الهباء الجوي هو الهواء الذي يحيط بنا ونتنفسه، وعلى الرغم من أنه يبدو لنا هواء نقي، إلا أنه يتكون من العديد من الجسيمات التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة لأن جزيئات الهباء الجوي هذه أصغر من حجم الفيروسات وبالتالي فهي جزيئات دقيقة جدًا، ولكن على الرغم من أن هذه الجزيئات صغيرة جدًا، إلا أنها لها تأثير كبير على صحة الإنسان، ولها أيضًا تأثيرات على البيئة والجو. نظرًا لأن الغبار في أشكال الهباء الجوي من عوادم السيارات ونفايات المصانع وحرائق الغابات، فإن حبوب اللقاح هي نتيجة انتقالها من زهرة إلى أخرى، وكذلك بعض المواد الأخرى الناتجة عن العمليات الحيوية التي تحدث في البيئة، وكذلك عمليات من صنع الإنسان.

الجسيمات في الهباء الجوي وانواعها

هناك العديد من الجسيمات والمواد الموجودة في الهباء الجوي من حولنا وهي نتيجة للعديد من العمليات المختلفة، مثل العمليات الطبيعية أو التي من صنع الإنسان. أهم أنواع هذه الجسيمات هي:

  • الغبار: ينتج هذا الغبار من عوادم السيارات ومخلفات المصانع، ويؤثر على طبقات الغلاف الجوي ويضر بصحة الإنسان.
  • الأملاح: حيث يترسب ملح البحر بفعل الرياح ثم ينتقل إلى الغلاف الجوي مما يؤدي إلى ظهوره في الهباء الجوي مما يؤثر أيضًا على طبقات الغلاف الجوي.
  • المواد العضوية: هي المواد التي تنتج عن التفاعلات الكيميائية والعضوية التي تحدث في البيئة أو التفاعلات التي يقوم بها الإنسان، مثل حرق الغابات أو حرق الوقود.
  • السوائل: مثل تكاثف السحب، وهي عبارة عن قطرات ماء وسوائل ناتجة عن تكثف كميات كبيرة من الماء.

مدى تأثير الهباء الجوي على البيئة

تؤثر الهباء الجوي على البيئة من حولنا من نواح كثيرة مسببة العديد من الظواهر أهمها ما يلي:

  • تؤدي درجة الحرارة المرتفعة للغاية إلى احتباس الغازات.
  • يتواجد ذوبان الجليد في المناطق المرتفعة مثل الجبال نتيجة ارتفاع درجة الحرارة.
  • زيادة الاحتباس الحراري.
  • التأثير على طبقة الأوزون بسبب ارتفاع درجة الحرارة وانبعاثات الغاز.
  • تظهر غيوم ضبابية.