اذكر اسماء المعالم الأثرية في أفغانستان، وهي دولة غير ساحلية، العديد من المعالم الأثرية والمتنوعة، بما في ذلك المعالم ذات الأهمية الاجتماعية في البلاد. خاصة وأن أفغانستان تقع في جنوب آسيا، وتبلغ مساحتها حوالي 652،230 كيلومتر مربع.

اذكر اسماء المعالم الأثرية في أفغانستان

تتنوع أسماء المعالم الأثرية في أفغانستان مثل ضريح حضرة علي أو الجامع الأزرق، تماثيل باميان بوذا، مدينة غزنة، جبل فيروزكوه، حصن غزنة، مئذنة جام، مجمع المصلى، الحاج مسجد البياضة ومنجم عينك وغيرها الكثير. في هذا المقال سنتعرف على بعض أبرز المعالم الأثرية في دولة أفغانستان.

ماهي المعالم الأثرية في أفغانستان

اذكر اسماء المعالم الأثرية في أفغانستان، من خلال موضوعنا الخاص بأسماء المعالم الأثرية في أفغانستان، فإن أفغانستان بلد مختلط تاريخيًا، يقع عند تقاطع ثقافات وشعوب مختلفة. من طريق الحرير إلى دول الاتحاد السوفيتي السابق، ومن جلال أباد في الجزء الشرقي إلى بلخ في الجزء الشمالي. بما في ذلك، على سبيل المثال:

المسجد الازرق

وهي من المعالم الأثرية لأفغانستان حيث تقع في قلب أفغانستان. وضريح حضرة علي أو مزار الشريف. تم بناء أول ضريح معروف في هذا الموقع من قبل السلطان السلجوقي أحمد سنجر. تم تدميره لاحقًا خلال غزو 1220 م. في وقت لاحق، بنى السلطان حسين باقره ميرزا ​​المسجد الأزرق الحالي.

قصر دار الامان

يعد قصر دار الأمان من أهم المعالم الأثرية في العالم. إنه في حالة خراب، حيث يقع على مشارف مدينة كابول. في الواقع، إنه رمز مدمر لما كان من المفترض أن يكون المستقبل الحديث للبلاد. بين عامي 1919 و 1929، أمر حاكم أفغانستان، أمان الله خان، ببناء الهيكل المثير للإعجاب، بهدف جعل القصر محور العاصمة الجديدة للبلاد. كان من المقرر أن تكون المدينة مستوطنة ساحرة على الطراز الأوروبي، ترتفع من السهول مع القصر كجوهرة في التاج.

القلعة القديمة في هرات، أفغانستان

تقع قلعة هرات في وسط مدينة هرات، وهي واحدة من العوالم الأثرية في أفغانستان. يعود تاريخه إلى حوالي 330 قبل الميلاد. م، عندما وصل الإسكندر الأكبر، برفقة جيشه، إلى أفغانستان. استخدمته العديد من الإمبراطوريات كمقر رئيسي لها على مدار الألفي سنة الماضية. خاصة أنه تم تدميره وإعادة بنائه عدة مرات على مر القرون. تُعرف أيضًا باسم قلعة الإسكندر، لكنها تُعرف محليًا باسم قلعة إختيار الدين. أنقذت اليونسكو القلعة في الخمسينيات من القرن الماضي، وبدأت القلعة في الانهيار ولكن في السنوات الأخيرة قررت عدة منظمات دولية إعادة بنائها بالكامل بعد عقود من الإهمال. علاوة على ذلك، يقع متحف هرات الوطني أيضًا داخل القلعة، بينما تتولى وزارة الإعلام والثقافة الأفغانية مسؤولية المبنى بأكمله.

 حديقة باغ بابور من اكبر المعالم الأثرية في أفغانستان

تعتبر حديقة باغ بابور واحدة من أهم المعالم الأثرية في أفغانستان وكانت آخر مكان يستريح فيه الإمبراطور المغولي بابور الأول. ويقال إن بابور أراد أن يدفن في الحديقة عندما مات. يدعي أنه كتب على شاهد قبره: “إذا كانت هناك جنة على الأرض، فهذه، هذه، هذه هي”. تقع الحديقة على منحدر تل في جنوب غرب كابول. خاصة أنه صمم على شكل سلسلة من 15 مدرجًا، ومحوره موجه نحو مكة.