هل احمد شاه مسعود شيعي، مع التطورات الجارية على أرض أفغانستان وتحريرها من الاحتلال الأمريكي وسيطرة حركة طالبان على مفاصل الحكم في أفغانستان، بدأت نواة مجموعات معارضة لحكم طالبان لتشكيله، وقد برز معارضًا لحكم طالبان منذ أكثر من عشرين عامًا، وهو القائد أحمد شاه مسعود ثم سار في طريقه وابنه القائد أحمد بن أحمد شاه مسعود، لكن السؤال من هو القائد احمد شاه مسعود وما هي مذهبه. سنتعرف على ذلك من خلال مقال بعنوان هل أحمد شاه مسعود شيعي.

هل احمد شاه مسعود شيعي

منذ أن حكمت حركة طالبان أفغانستان في التسعينيات، تشكلت جماعة لمعارضة حكم حركة طالبان بقيادة أحمد شاه مسعود، المولود في 2 يناير 1953 م، من أصل طاجيكي. شارك في الكفاح ضد الاحتلال السوفيتي لأفغانستان، ثم شغل منصب وزير الدفاع ثم نائب رئيس أفغانستان، قبل أن تحكم حركة طالبان أفغانستان في عهد الرئيس برهان الدين رباني، ثم عين قائداً عاماً للقوات المسلحة. تحالف الشمال واغتيل قبل أحداث 11 سبتمبر 2001 م.

 ديانة احمد شاه مسعود

والمعروف في أفغانستان ودول شرق آسيا بشكل عام هو تمسك المذهب الحنفي في جميع أحكامه في العبادات والمعاملات والأحوال الشخصية. للكتاب والسنة دون المبالغة في نبي أو صحابي أو ولي أو حتى في العبادة، وعدم إغفال الالتزام الديني والأخلاقي.

ماهو سبب وفاة احمد شاه مسعود

ومن المعروف أن القائد أحمد شاه مسعود كان من أبرز القادة الأفغان الذين حاربوا الاحتلال السوفيتي لأرض أفغانستان، ثم تولى مناصب مهمة بعد هزيمة الاحتلال السوفيتي لأفغانستان، ومنها أنه شغل منصب وزير الدفاع ثم نائب رئيس أفغانستان برهان الدين رباني، ثم بعد سيطرة حركة طالبان على الحكومة لاحقًا، برز كأحد أبرز المعارضين لحكم طالبان، حتى اغتيل في التاسع من سبتمبر. عام 2001 م، قبل يومين من أحداث 11 سبتمبر، اتهمت القاعدة بتنفيذ عملية الاغتيال، وسبب الاتهام هو معارضة أحمد شاه لحكم طالبان المتحالفة مع القاعدة.