توقعات البورصة المصرية لعام 2022، تعتبر البورصة أو سوق تبادل العملات من أهم الإيرادات الاقتصادية التي تعود على الدولة، والأسواق المالية تختلف اختلاف كلي عن غيرها من الأسواق فمثلا في الأسواق المحلية يتم تبادل السلع والمنتجات أما في الأسواق المالية يكون تبادل في الأوراق المالية من خلال تبادل الأسهم والسندات، وبالرغم من الأرباح الكبيرة التي تحققها البورصة الى أن في بعض الأوقات تعود سلبا إذا استند المشتري على نتائج وتوقعات خاطئة.

سلبيات وعيوب أسواق المال

توقعات البورصة المصرية لعام 2022
سلبيات وعيوب أسواق المال

بالرغم من الامتيازات التي تقدمها البورصة وسوق المال وكمية الأرباح التي تحققها لكثير من الأشخاص ودورها الرائد في زيادة اقتصاد الدولة وتوسعة الشركات في البلاد الا أن هناك بعض العيوب والسلبيات لها وخاصة عندما يستخدمها الفرد بتوقعات خاطئة يؤدي الى انهياره التجاري وانهيار المربح بشكل كامل ومن العيوب التي تحدث:

درجة التقلب ونشاط الأسعار وبالتالي قد يؤدي الى انهيار الأسعار بشكل مفاجئ.

غياب السيولة عن الاقتصاد الوطني مما يؤدي الى ضخ الأموال بشكل كبير مما يؤدي الى التباطؤ في النشاط الاقتصادي.

المخاطرة العالية عند طرح أكبر قدر من الأسهم وانخفاض أسعارها بشكل مفاجئ.

الحاجة الكبيرة الى خبرة واسعة من أجل تحقيق الأرباح.

البورصة المصرية

توقعات البورصة المصرية لعام 2022
البورصة المصرية

تشمل البورصة المصرية كلاً من بورصة القاهرة وبورصة الإسكندرية، ولأنهما يديرهما نفس المديرين، فإنهما يشتركان في نفس المعاملات التجارية التي تسمى البورصة المصرية (CASE)، أي أنها مؤسسة واحدة في اثنتين. مواقع منفصلة. تعد بورصة الإسكندرية هي الأقدم، حيث تأسست عام 1883، وبعد ذلك تم إنشاء بورصة القاهرة عام 1903.

أهداف البورصة المصرية

توقعات البورصة المصرية لعام 2022
أهداف البورصة المصرية

تهدف البورصة المصرية إلى تطوير سوق عالي الجودة لخدمة العملاء المصريين والأجانب، بحيث يتم توفير أفضل التقنيات، ويتم توفير أحدث المنتجات، بالإضافة إلى تحقيق أسواق عادلة بشفافية وكفاءة عالية. والأهم من ذلك كله، تهدف البورصة المصرية إلى أن تكون السوق الرائد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، من خلال تقديم أفضل المنتجات والحلول للمشاكل التي قد تواجهها الأطراف التي تشارك معها.

قيم البورصة المصرية

توقعات البورصة المصرية لعام 2022
قيم البورصة المصرية

تتمتع البورصة المصرية بنظام متكامل وقيِّم، وقبل كل شيء تحدد الأخلاقيات الواجب اتباعها من قبل جميع الأطراف المعنية (العملاء، والشركات الأعضاء، والشركات المدرجة، والمدراء، والموظفون، والمستثمرون المحليون والدوليون). لخص القيم المتبعة حتى نتعرف عليها معًا:

  • العملاء: الشركات المدرجة والشركات الأعضاء والمستثمرون في المرتبة الأولى.
  • التعامل مع جميع الأطراف (جميع المتعاملين بالبورصة المصرية) زي موحد ومعاملة متساوية وعادلة.
  • توفير مستويات عالية من النزاهة: تعمل البورصة المصرية على اتباع أعلى المعايير الأخلاقية (الموظفين والشركاء) الذين يتعاملون معها.
  • تعمل البورصة المصرية على تنظيم سوق يتناسب مع أفضل الممارسات والخبرات العالمية.
  • بالإضافة إلى ذلك، توفر البورصة المصرية لموظفيها التدريب والتعليم المستمر ليتمكنوا من تحسين خدماتها للعملاء.
  • تعريف الموظفين بطبيعة العمل والمهام والقيم.
  • الاستجابة المستمرة للتغيرات الداخلية والخارجية.

منتجات وخدمات البورصة المصرية

توقعات البورصة المصرية لعام 2022
منتجات وخدمات البورصة المصرية

تقدم البورصة المصرية العديد من الخدمات والمنتجات من أهمها:

  • الأسهم المطروحة في البورصة المصرية

هناك نوعان من الأسهم، الأسهم العادية والتفضيلية

  1. الأسهم العادية المباعة:

هي ورقة مالية تمنح مالكها الحق في جزء من الملكية، وذلك حسب نسبة الأسهم التي يمتلكها.

  1. الأسهم الممتازة:

بالإضافة إلى ما يمتلكه مالكو الأسهم العادية، فإنه يمنح أصحابها حقوقًا وامتيازات إضافية.

  • السندات التي تطرحها البورصة في مصر

يعتبر السند من المديونية التي تستخدمها الشركة كوسيلة للاقتراض. اكيد ان الدائن هو الذي يشتري والمدين هو البائع. بعبارة أخرى، يتم التعهد من خلال هذا السند، بأن مصدر السند سيدفع لحامله فائدة محددة مسبقًا على طول مدة السند. وإعادة القيمة الاسمية للسند في تاريخ الاستحقاق. علاوة على ذلك، يمكن تقديم السندات إما من الحكومة أو من الشركات. بالإضافة إلى ذلك، هناك ثلاثة أنواع تتعامل معها البورصة، وهي: سندات الخزانة الأولى، وثانيًا سندات الإسكان، وأخيراً سندات التنمية.

أما سندات الشركات فتصدر من قبل الشركات لتمويل التوسع والتطوير. كما أن لها ثلاثة أنواع: سندات الدخل الثابت، وسندات الإسكان، وسندات التنمية.

  • صناديق الاستثمار التي تطرحها البورصة في مصر

هناك نوعان من الصناديق المشتركة: الصناديق المشتركة المغلقة والصناديق المفتوحة. أما البورصة المصرية فيتم تداولها من خلال صناديق مغلقة. لأنك تمنحه حرية التعامل.

  • المنتجات المشتقة التي تطرحها البورصة في مصر

تستند المنتجات المشتقة من البورصة المصرية إلى مجموعة من الأمور التي قد تكون أوراق مالية أو مؤشرات أو أي عنصر من عناصر الأدوات المالية. ولهذا السبب تم إصدارها ولم تتحقق من خلال الأدوات المالية التقليدية في السوق. تستخدم المنتجات المشتقة كبديل للاستثمار المباشر، وكجزء من عملية تخصيص الأصول من أجل تقليل درجة المخاطرة لأي محفظة أوراق مالية، أو للاستفادة من الاتجاه العام للسوق. أصدر عدد من المؤسسات الأجنبية عدد من المشتقات على مؤشر EGX30 المصمم من قبل البورصة المصرية. بالإضافة إلى ذلك، يتم تداول هذه المنتجات في عدد من البوصات الأوروبية.

  • صناديق المؤشرات التي تطرحها البورصة في مصر

تتكون صناديق المؤشرات من مجموعة من الأوراق المالية التي يتم تداولها في البورصة. هذا لأنه تم تصميمها كصناديق استثمار مفتوحة، وكان الغرض من تصميمها هو توفير أقل التكاليف لدخول البورصة. ومن خلال الموقع الرسمي اختلافهم عن الصناديق المفتوحة. كمستثمر، يمكنك التداول من خلال صناديق الاستثمار المتداولة أثناء الجلسات وفي أي وقت. بالإضافة إلى تميزها، فهي تمكن المستثمرين من شرائها بالهامش بعد موافقة البورصة، أو عن طريق وضع أوامر بسعر محدد واستثمار مقدار رأس المال الذي يرغبون فيه دون حد أدنى.

وفي ختام مقالنا نكون قد عرضنا لكم المعلومات الكافية عن توقعات البورصة المصرية وتعرفنا على السلبيات التي تساعد في خسارة الأموال لبعض الأشخاص، وتعرفنا أيضا على الأسهم والسندات المطروحة في السوق المالي المصري.