الملكية الفكرية هي، ميز الله سبحانه الانسان عن كثير من الكائنات الأخرى وميزه بالعقل وجعله قادر على التفكير والتفكير له أنواع مختلفة ومن أهمها التفكير الناقد والتفكير الإبداعي والتفكير المنطقي وغيرها وكل انسان له تفكير خاص به وطرق خاصة به لحل المشكلات التي تواجهه، وتعتبر الملكية الفكرية من أهم البنود التي تم وضعها لحماية حقوق الآخرين المتعلقة بالتفكير والابداع والملكية الفكرية تشمل حفظ حق المؤلف وحق براءة الاختراع وكافة الأعمال والتصاميم الخاصة.

فوائد الملكية الفكرية

هناك الكثير من القوانين التي تقوم المؤسسات أو المراكز بوضعها من أجل حماية حقوق الأخرين وخاصة في الأعمال الناتجة عن النشاط الفكري وتقوم المؤسسة بإعطاء الشخص الذي يقوم باختراع شيء ما أو كتابة مؤلف خاص به براءة الاختراع، وتكون الملكية الفكرية محمية بواسطة القوانين الخاصة بها وفي حال اختراق هذه القوانين يتعرض الشخص الي المحاسبة والملكية الفكرية متنوعة منها الملكية الأدبية والملكية الصناعية وغيرها ومن فوائد الملكية الفكرية:

تساعد على حفظ حقوق الأخرين ومنع سرقة أعمالهم وابتكاراتهم.

تساعد على تعزيز القيمة السوقية للأعمال الخاصة بالشركة أو المؤسسة.

تساعد الفرد على البحث والتعلم والتطوير من أجل الابداع والابتكار.

تدفع الفرد لزيادة التطور التقني والإنتاج العلمي.

أنواع الملكية الفكرية

او النسخ دون موافقة صاحب هذا المنتج ولكن له الحق في مقاضاته والحصول على التعويض المناسب.

الملكية الفكرية الأدبية أو الفنية

وبموجب اتفاقية برن، التي أبرمت عام 1886، أشارت إلى بعضها يحمي جميع المصنفات والنصوص والأدب بجميع أشكالها.

سواء كان ذلك في شكل شفهي، مثل المحاضرات، أو المنتجات المكتوبة، مثل كتب اللعب

أو الموسيقى والصوت والفنون التطبيقية المختلفة كالرسم والنحت، بالإضافة إلى حقوق النشر

كما أنه يخضع لحماية حقوق النشر ويخضع أيضًا لحماية حقوق الملكية الفكرية لحماية حقوق فناني الأداء والموسيقيين في مجال البث والتسجيلات الصوتية.

الحقوق الصناعية

يتعلق بكل ما يتعلق بالنشاط الصناعي والتجاري

مثل الاسم التجاري والعلامة التجارية والرسوم والنماذج الصناعية والعلامات التي تميز المنتجات والاختراعات وبراءات الاختراع.

وبالتالي فإن الإنتاج الفكري سواء كان أدبيًا أو صناعيًا يخضع لحقوق الملكية الفكرية وبالتالي يحميها من عدم التأثر بأي شكل من الأشكال. ما هي الملكية الفكرية

تاريخ الملكية الفكرية

في العصر الحديث، كانت هناك اتفاقية برن لعام 1886 واتفاقية باريس لحماية حقوق الملكية الفكرية، حيث سلطت الضوء على حماية الملكية الفكرية

حق الاختراع والحرمة بالإضافة إلى إعطاء الضوء الأخضر المختلف في جميع الدول من أجل وضع تشريعاتها الخاصة حتى لا تضر بأصحاب الملكية الفكرية. في الماضي، كان هناك العديد من التشريعات

جرت عدة محاولات لحماية الملكية الصناعية متمثلة في حق الاختراع. في عام 1474 م صدر قانون في مدينة البندقية الإيطالية ينظم حقوق المخترعين، ثم حقوق المؤلف، وحماية مصنفاته من السرقة والاقتباس.

المستندات المطلوبة لتسجيل الملكية الفكرية في مصر

حدد المجلس الأعلى للثقافة في مصر بعض الإجراءات والخطوات اللازمة

اتباعه من أجل حماية حقوق المؤلفين من السرقة والتعسف لإثبات ملكيتهم للفكرة أو المصنف الفكري.

يتم تقديم الطلبات إلى إدارة حقوق النشر من أجل تقديم الأوراق وإثبات حقوق النشر. في حالة كونه عمل ديني فلا بد أن يكون

أن يرفق بالأوراق صورة من خطاب الموافقة من الأزهر الشريف أو كتاب موافقة الكنيسة.

في حالة المصنفات المكتوبة بلغة غير العربية، يتم إيداع نسختين من اللغة ونسختين من اللغة المراد إيداعها.

من اللغة العربية ومعتمدة من وكالات الترجمة المتخصصة ويشترط إرفاق المستندات الأصلية بالنسخ.

حيث يتم كتابة اسم المؤلف واسم العمل وملخص العمل في شكل كتيب

إرفاق صورة من بطاقة هوية المؤلف أو الوكالة الأصلية للإيداع من السجل العقاري.

وفي ختام مقالنا نكون قد تعرفنا على مفهوم الملكية الفكرية والفوائد التي تعود بها على الشخص وأيضا التعرف على أنواع وأشكال الملكية الفكرية، وكيف يتم تسجيل الملكية الفردية والوثائق المطلوبة ونتمنى منكم اعزائي القراء بنشر المقالة لتعم الفائدة.