نبذة تعريفية عن خصائص مادة ملح الطعام، يعتبر ملح الطعام جزءً هاماً لصحة الإنسان وكذلك الحيوان، لما يحتوي من قيمة غذائية تكمن في جعله كنوع من أنواع البهارات المنتشرة حول العالم، حيث يعرف ملح الطعام بأنه مركباً كيميائياً يطلق عليه مسمى “كلوريد الصوديوم”، ويتواجد في الطبيعة على صورة بلورات معدنية، وهو ذات لون أبيض يذوب في الماء بسرعة كبيرة، يتواجد بشكلٍ كبير في البحار المالحة والمحيطات، لنتعرف سوياً على نبذة تعريفية عن خصائص مادة ملح الطعام.

خصائص الملح

نبذة تعريفية عن خصائص مادة ملح الطعام

  • تعتمد خواص الملح على القاعدة والحمض الذي يتواجد فيه الملح، وبالتالي تصنف الأملاح إلى: (أملاح قاعدية، أملاح حمضية، أملاح متعادلة).
  • يمكن أن تكون شفافة أو معدنية أو حتى داكنة اللون.
  • لها طعم مالح (مثل الملح)، وكذلك (أسيتات الرصاص السامة)، وطعم حامض (مثل البيكربونات)، وكذلك طعم مر (مثل كبريتات المغنيسيوم).
  • إذا كان الملح من بين مركبات القواعد والأحماض القوية، فلا رائحة له. وإذا كان ناتجًا عن قاعدة ضعيفة ومركبات حمضية، فله رائحة.
  • هناك عدة أنواع من الملح التي توصل التيار الكهربائي عند إذابتها في الماء، لأنها تتحول إلى أيونات موجبة وأيونات سالبة، وهي مواد إلكتروليتية، مثل ملح الطعام.

ابرز الاملاح واستخداماتها

  • كربونات الصوديوم Na2Co3: تستخدم في صناعة مساحيق صابون الغسيل.
  • بيكربونات الصوديوم NaHco3: يستخدم في تصنيع وعمل.
  • أملاح سلفات المغنيزيوم MgSo4: تستخدم كملين للمعدة.
  • كلوريد الصوديوم NaCl: يستخدم في الطبخ والطعام.
  • أملاح هيدروكسيد الصوديوم NaOH: يستخدم في عمل.

حقائق الملح

نبذة تعريفية عن خصائص مادة ملح الطعام

 

 

نظرًا لوجود ملح في أنسجة الحيوانات أكثر من أنسجة النباتات، فقد يضيف البدو الملح إلى طعامهم الحيواني وقد لا يضيفونه. أما الطعام النباتي فلا بد من إضافة الملح إليه. الملوحة من الأذواق الأساسية للإنسان، والملح من أكثر التوابل وفرة وأقدمها. والتمليح هو أهم وسيلة لحفظ الأطعمة. تشير بعض الأدلة إلى أن تاريخ معالجة الملح يعود إلى حوالي 8000 عام. قام السكان بغلي الماء من الينابيع لاستخراج الملح، وتم العثور على الأدوات المستخدمة في معالجة الملح في بلد يعود تاريخه إلى نفس الفترة تقريبًا.

  • يعتبر الملح من الأشياء الثمينة لليهود والإغريق والرومان والحثيين والبيزنطيين.
  • تعتبر من السلع الثمينة التي تم نقلها بالقوارب عبر البحر الأبيض المتوسط.
  • يتم ذلك عن طريق طرق خاصة تم إنشاؤها للملح، وكذلك بواسطة القوافل في الصحراء الكبرى.
  • أدت حاجة الدول إلى الملح إلى نشوب حروب عديدة بينها، والاستفادة منه في زيادة الإيرادات.
  • يستخدم الملح في طقوس عدة ديانات وفي عدة ثقافات.

محاذير استهلاك الملح

لكل شيء فوائد يقابله في المقابل بعض الأضرار، فلا شك بأن الاستهلاك المتزايد بنسب كبيرة من الملح ينعكس سلباً على صحة الإنسان ويتسبب له في العديد من المشكلات، إلى جانب أن تقليل استخدامه أيضاً بتسبب في مشاكل أخرى أهمها:

  • المشكلات التي تنجم عن حصول الإنسان على كميات غير كافية من الملح فإنه يؤدي بذلك إلى قصور في عمل عضلة القلب، ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى فشل القلب.
  • إلى جانب خطر الإصابة بالقدرة على مقاومة الأنسولين
  • احتمالية التسبب بوفاة مرضى السكري.
  • زيادة خطر الإصابة بالأمراض التي تصيب جهاز المناعة كأمراض المناعة الذاتية “الذئبة”.
  • يمكن أن يصاب الإنسان بمرض تلك الخلايا الدماغية وبالتالي حدوث الجلطات الدماغية.
  • التسبب في أمراض تصلب الشرايين وأمراض القلب والأوعية الدموية.

تحدثنا عبر طيات سطور هذا المقال حول ماهية الملح الموجود حولنا في الطبيعة والذي يستخدم كنوع من البهارات المضافة للأطعمة، كما ناقشنا نبذة تعريفية عن خصائص مادة ملح الطعام.