كيف تتم تربية دودة القز والتي تقوم بإنتاج الحرير في مصر، تعتبر مصر من الدول التي تشتهر بالعديد من الصناعات المتعددة والمختلفة المجالات والتي من خلالها تعمل على سد احتياجات المواطنين لديها وتلبيتها، كما ولا تقتصر على الصناعات لسد الاحتياج الوطني تصدرها  الي العديد من الدول المجاورة اليها، وتعتبر مصر من الدول التي تشتهر بصناعة القطن بكافة انواعه التي  يستخدم في العديد من الاستخدامات وتصدر منه الي الدول المجاورة ايضا.

كيفية تربية دودة القز في مصر

من السهل رفعها. لكن هناك بالتأكيد استراتيجيات محددة لرفعها بشكل صحيح، بما في ذلك ما يلي:

  • تجهيز الغرفة: من أساسيات العناية بديدان القز تأمين غرفة جيدة التهوية وخالية من الحشرات ومغلقة بإحكام. يجب ألا تقل مساحة هذه الغرفة عن تسعة أمتار مربعة في حالة رفع صينية بيض واحدة، وكلما زاد عدد صواني البيض زادت المساحة المطلوبة. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون درجة حرارة الغرفة مستقرة عند حوالي 25 درجة مئوية، وكذلك الحفاظ على الرطوبة، بحيث لا تقل عن 70٪.
  • تأمين الحوامل الخشبية والصواني البلاستيكية: الصواني البلاستيكية هي أيضًا معدات مطلوبة لوضع الديدان فيها. رفع تلك الأدراج عن الأرض بحوامل خشبية متينة مع الالتزام بترك مسافة مناسبة بين الصواني لا تقل عن 40 سم.
  • المطهرات: يجب توفر بعض المطهرات التي تقتل البكتيريا والميكروبات والحشرات الضارة. والعمل كل فترة على تطهير الصواني والأدوات مما يضمن نظافة المكان، بالإضافة إلى عدم إصابة الديدان بالأمراض.

تغذية وتربية دود القز لإنتاج الحرير في مصر

للتربية الجيدة وإنتاج الحرير في مصر، من الضروري توفير كمية وفيرة من أوراق التوت الأبيض لضمان إنتاج أجود أنواع الحرير. كلما كبرت اليرقة، زادت كمية أوراق التوت المطلوبة. قد يقوم المربي بقطع هذه الأوراق. بالإضافة إلى ذلك، يمكنها الاحتفاظ بالأوراق طازجة في الثلاجة لمدة لا تزيد عن أسبوع. كما تقوم دولة مصر بزراعة نبات التوت الأبيض من الصنف الهندي للحصول على أفضل أنواع الحرير التي تتميز بقوتها ومتانتها.

دوافع تنفيد مشروع تربية دودة القز لإنتاج شرانق الحرير الطبيعي

تعتبر دودة القز من انواع الدود المفيد والتي ينتج لنا الحرير التي يستخدم في العديد من الاستخدامات العديدة المتنوعة والمختلفة  ومن الدوافع التي تجعل الشخص لتنفيذ مشروع تربية دودة القز ما يلي:-

دورة راس مال المشروع قصيرة للغاية تنجز في 35 يوم

لا يحتاج المشروع الي ايدي عاملة فقط صاحب المشروع يمكنه ان يدير المشروع بنفسه

لمن لا يملكون الخبرات يمكنهم ان يحصلون على تدريب عالي الجودة بأجور رمزية

عملية تسويق وبيع الانتاج سهلة للغاية

يمكنك التوسع في الانتاج بعد عدة دورات ناجحة لتزيد من انتاجيتك

تخزين الشرانق المنتجة بطريقة صحيحة يضمن عدم تلفها

 

ما هي دورة نمو دودة القز لإنتاج الحرير في مصر؟

تتم عملية تفريخ البيض بعد أربعة أيام من وضعه في الغرفة المحضرة عند درجة حرارة حوالي 25 درجة مئوية. لفتح صينية البيض، ضع كمية مناسبة من أوراق التوت الأبيض المفرومة بالداخل. وتجدر الإشارة هنا إلى أن عملية الفقس تبلغ 90٪. بعد ذلك، يتم نقل أوراق التوت المقطعة المحملة باليرقات إلى صواني بلاستيكية مُعدة لتربية ديدان القز. تتغذى هذه اليرقات أربع مرات في اليوم من أوراق التوت لمدة تصل إلى خمسة أو ستة أسابيع.

ابتداء من الأسبوع الثالث يقوم المربي بتسليم الأوراق كاملة، بالإضافة إلى الاهتمام بنظافة العلب التي تعيش فيها ديدان القز. وتجدر الإشارة إلى الانتباه إلى مرحلة الصيام، وعدم تقديم الطعام لليرقات خلال هذه الفترة التي تمتد من يوم إلى يومين. كما تمتنع اليرقة عن الحركة خلال هذه الفترة لأنها تغير جلدها بالإضافة إلى زيادة حجمها.

وفي نهاية الأسبوع الرابع توضع بعض القوالب البلاستيكية الجاهزة والمطهرة على أطراف الصواني للعناية بهذه اليرقة حيث تتسلق عليها اليرقات ويبدأ الشرنقة في غزل الحرير لمدة أربعة أيام دون انقطاع. يبلغ طول خيط شرنقة واحد أكثر من 900 متر.

عند الانتهاء من عملية الغزل، يتم جمع الشرانق للتخلص منها عن طريق تعريضها لدرجة حرارة 70 درجة مئوية أو من خلال البخار الساخن، والهدف هو استخراج الخيوط قبل أن تمزقها الفراشات. بعد ذلك تتم عملية تفكيك القوالب ووضعها في أكياس معقمة مع بعض المبيدات الحشرية لحمايتها من الحشرات والنمل ثم بيعها في الأسواق.

إنتاج الحرير في الدولة المصرية

تتميز مصر عن الدول الأخرى بإقامة مشروع إنتاج خاص للحرير. يعتمد هذا المشروع على عدة متطلبات نلخصها فيما يلي:

  • الاعتماد على نظام الري الحديث.
  • زراعة نبات التوت الهندي بكثرة في المناطق الريفية مما يساهم في إنتاج أجود أنواع الحرير.
  • إنشاء مصنع خاص لرعاية ديدان القز وإنتاج الحرير وتزويده بقاعدة خشبية وصواني بلاستيكية ومطهرات.
  • أطعم اليرقات بانتظام أربع مرات على مدار اليوم.
  • قم بتأمين القوالب البلاستيكية بحيث تبدأ اليرقات في شرنقة وتدور خيوط الحرير حول نفسها.
  • يتم قتل الشرانق بتعريضها لدرجة حرارة عالية أو بخار ساخن، ويتم استخراج الحرير الخام.
  • استخدام خيوط الحرير في صناعة السجاد والأقمشة والحرير لضمان الاكتفاء الذاتي وتصدير الفائض للخارج.

فوائد صناعة الحرير في مصر

تتعدد مزايا صناعة وإنتاج الحرير في الدولة المصرية، ويمكن إيجازها بما يلي:

  • إحياء صناعة الحرير وتنميتها.
  • التنمية الريفية وتأمين فرص عمل جديدة.
  • تأمين الاكتفاء الذاتي بالإضافة إلى رفع الناتج القومي.
  • سرعة عودة الفرد حيث لا تتجاوز 35 يوم.

وأخيراً يمكننا القول ان صناعة القطن من الصناعات التي تشتهر بها دولة مصر والتي يتم تصدريره الى العديد من البلدان ، ونتمني ان تقوك قد نالت اعجابك المقال وانتظرونا بالعديد من المقالات المختلفة والمتنوعة.