مقدمة حفل العيد الوطني العماني 51 مميزة، وهي تأتي من أهمِ الأمور التي يتكرر البحث عنها من قبلِ العديد من الطلبةِ في سلطنة عمان وذلك كونهم يرغبوا في إعدادِ الإذاعة المدرسية الناجحة والتي تختص في العيدِ الوطني العماني، وهي تلك المناسبة الوطنية الهامة جداً، والتي يتم الاحتفال بها في كُلِ عام في شهر نوفمبر، وبالتزامنِ مع اقتراب موعد العيد الوطني العماني فقد اهتم الطلبة بالبحثِ عن مقدمة حفل العيد الوطني العماني 51 مميزة، وفي هذه المقالة نقدم لكم هذه المقدمة.

فقرة الحديث الشريف للاذاعة المدرسية

ومما لا شك فيه أن فقرة الحديثَ النبوي الشريف تُعتبر هي من أهمِ الفقرات التي تتضمن عليها أي من الإذاعاتِ المدرسية، فتلك الأحاديث تتضمن على القيمِ والمبادئ التي قد وصلت إلينا من رسولنا الكريم مُحمد صلى الله عليه وسلم، وهو خير قدوة حسنة لنا، وهُنا نقدم لكم تلك الأحاديث المناسبة في إذاعةِ مدرسيةِ عن العيد الوطني العماني وهي:

  • عن عبدالله بن عدي بن الحمراء: “أنَّهُ سمعَ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وَهوَ واقفٌ بالحَزوَرةِ في سوقِ مَكَّةَ وَهوَ يقولُ واللَّهِ إنَّكِ لخيرُ أرضِ اللَّهِ وأحبُّ أرضِ اللَّهِ إليَّ ولولا أن أَهْلَكِ أخرَجوني منكِ ما خَرجتُ”. صدق رسول الله.
  • عن عبد الله بن عمر: “صلَّى رسُولُ الله -صلَّى الله عليه وسلم- الفجر، ثم أقبَل على القَوم، فقال: اللهمَّ بارك لنا في مدينَتِنا وبارك لنا في مُدِّنَا وصاعِنا اللهمَّ بارك لنا في حَرَمِنا وبارك لنا في شامِنا فقال رجلٌ وفي العراقِ فسكت ثم أعاد قال الرجلُ وفي عراقِنا فسكت ثم قال اللهمَّ بارك لنا في مَدينَتِنا وبارك لنا في مُدِّنَا وصاعِنا اللهمَّ بارك لنا في شامِنا اللهمَّ اجعل مع البركةِ بركةً والذي نفسي بيدِه ما من المدينةِ شِعبٌ ولا نقبٌ الا وعليه ملَكَانِ يحرسانِها حتى تقدَّموا عليها”. صدق رسول الله.

ذكرى اليوم الوطني العماني

تحتفل سلطنة عمان باليوم الوطني الـ 51 حيث يبدأ الاحتفال بهذا اليوم ويبدأ الاحتفال به في 18 نوفمبر من كل عام، ويعتبر اليوم الوطني من أهم المناسبات الوطنية التي تمر عبر سلطنة عمان . حيث يشارك الكبار والصغار في هذه الاحتفالات من خلال الأنشطة المتنوعة والاحتفالات الكثيرة التي تقام في جميع أنحاء السلطنة، ونسأل الله أن يعيد هذه المناسبة إلى سلطنة عمان بكل خير ويحفظها وشعبه وسلطته. الكل. الشر، وباركهم في مزيد من النمو والتقدم.

مقدمة عن اليوم الوطني العماني

ثم بسم الله الرحمن الرحيم، وبركاته على رسوله الكريم، أبعث بالتهنئة إلى كل الحاضرين الذين اجتمعوا اليوم فقط لرفع راية الوطن الحبيب، وتجديد التحالف لنا. سلطتنا وأرضنا أننا شعب لا يبيع ولا يخون، بل شعب يقدم الولاء والانتماء إلى الحب، هذا يوم ثمين في قلوب جميع العمانيين، يوم يخلد ذكرى غالية نتطلع إليها إلى الأمام عاما بعد عام، لنعيد النظر في أنفسنا وما قدمناه لعمان وما يمكن أن نقدمه في السنوات القادمة، وهي مسؤولية تحملناها والتي وعد الله بالوفاء بها حتى النهاية، حتى تكون سلطنة عمان دائما الأول.

كلمة حفلة العيد الوطني العماني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. نستقبل اليوم مناسبة اليوم الوطني لبلدنا الحبيبة عمان ونهنئكم جميعا بهذا اليوم الجميل. كل عام أنتم وعائلاتكم وجميع أحبابكم ألف خير وبركات من الله. واليوم نجني ثمار ما فعله أجدادنا وتضحياتهم بالمال والروح والعمل الجاد، لتكون راية عمان مشرقة وطويلة، على حدود قمم الجبال، ووطنًا كريمًا وكريمًا. من يجلب الفخر والأمن لجميع شعبنا، ويعدنا بمستقبل مزدهر تكون فيه عُمان دائمًا في المقدمة.

مقدمة عن اليوم الوطني العماني 51

السلام عليكم مع أبناء هذا الشعب العظيم، هذا الحضور الكريم، وهذا اليوم الجميل الذي يستمر في زيادة فرح وفخر وطننا الحبيب، يوم يتجدد فيه حب الوطن، تلك الغريزة التي تصاحب الإنسان من الوقت الحاضر. من ولادته التي لا يمكن مقارنتها بأي حب آخر في العالم، هو حب غير مشروط، ولا رجوع من الوطن إلا أن يكون آمنًا وسعيدًا، وهذا الحب مهما كانت خلافاتنا نتفق ونلتقي. . وسقيها بالجهد والارهاق والدم اذا لزم الامر كل عام وانتم بخير بمناسبة اليوم الوطني الواحد والخمسين الذي يحتفل بنا ويرجعه الله الينا. نحن جميعا جيدة.

مقدمة لحفل العيد الوطني المجيد

وصل 18 نوفمبر من هذا العام، وهو يوم حافل بالتاريخ المجيد لهذا البلد، ليتم إعادة سرده مرارًا وتكرارًا لآذاننا، حتى نفهم درس التاريخ ونتعلم من أسلافنا أنه كرامة وحرية و لا يمكن تحقيق التنمية إلا من خلال العمل الجاد والتضحيات المتلاحقة من أجل خير الوطن، وعلى هذه المبادئ قام الشعب العماني خير الأمم، وكانت هذه الأرض جنتنا في هذه الحياة، والحفاظ عليها بإذن الله. سيكون سببا لدخولنا جنة الآخرة عام تتجدد فيه الآمال ونطمح فيه لمزيد من التقدم والنجاح والازدهار للوطن والشعب السعيد برأس السنة.

كلمة قصيرة عن اليوم الوطني لسلطنة عمان

في البداية نصلي ونحيي خاتم الأنبياء والمرسلين الذي أرسل رحمة للعالمين، ونستعين الله ونطلب منه أجره قولا وفعلا، وأن يعيننا بكرمه ونعمته في الاستلام. اليوم الوطني الواحد والخمسون، لنستكمل مسيرة آبائنا وأجدادنا، وليكون سبب ارتفاع هذه البلاد والحفاظ على علمها العالي الذي يلامس حدود السماء. نجتمع اليوم لنؤكد العالم كله أن مقولتنا هي أولويتنا وطننا الحبيب عمان، وأننا سنواصل العمل والسعي حتى تبقى أفضل الأوطان على وجه الأرض.