كيفية الاستفادة من شبكات التواصل الاجتماعي في الدراسة والتعليم، أثرت جائحة كورونا بشكل كبير على العالم بأكمله. حيث أنه من أهم الجوانب التي كان لجائحة كورونا تأثير عليها هي الجانب التعليمي. حيث انها كانت سبب في تعطل وتوقف الدراسة في الدول المختلفة، وتحول العملية التعليمية عبر الإنترنت، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي لإكمال العملية التعليمية، والتعلم عن بعد. 

كما أن الكثير قد يتساءلون حول كيفية الاستفادة من شبكات التواصل الاجتماعي في الدراسة والتعليم. وهو الأمر الذي يمكن شرحه وتوضيحه من خلال هذه الأسطر. والتي سوف تعرفنا على كيفية الاستفادة من شبكات التواصل الاجتماعي في الدراسة والتعليم. والفوائد المختلفة التي عادت بها على العملية التعليمية وعدم توقفها على أي حال من الأحوال.

كيفية الاستفادة من شبكات التواصل الاجتماعي في الدراسة والتعليم

يمكن الاستفادة من شبكات التواصل الاجتماعي في الدراسة والتعليم. حتى يتمكن الطالب من فهم ومعرفة المهارات المختلفة، ولا يتأثر بالانقطاع عن المدرسة، بل أنه يتواصل معها بشكل كامل. من خلال مواقع التواصل الاجتماعي. ويمكن الاستفادة منها من خلال:

  • الاستفادة من البرامج المختلفة للتعليم، والتواصل معا، والتي توفر تعليم وتواصل في نفس الوقت.
  • كما أنه يتم من خلال هذه المواقع التواصل مع الطلاب في عملية التدريس والشرح، وعرض الدروس والفيديوهات الشارحة.
  • أيضا فإنه يمكن من خلالها استخدام العروض التقديمية بشكل سريع في عرض الدروس، والوصول للمعلومات التي يحتاجها الطالب بشكل سريع.
  • أيضا تعطي القدرة للطالب على بناء المصداقية الاجتماعية.

كيف نوظف وسائل التواصل الاجتماعي في التعليم

تم توظيف وسائلا لتواصل الاجتماعي في التعليم من خلال تطوير اللغات المشتركة بين المتعلمين عبر هذه المواقع، وتطوير الطرق والأساليب التعليمية الجديدة الموجودة في العملية التعليمية. ومن الأمثلة على هذا التوظيف:

  • تحضير وحدة دراسية بوسيلة تكنولوجية وعرضها على الجمهور
  • عملية دمج الأدوات الرقمية تخلق طرق تدريس فاعلية.
  • إن عملية نشر أعمال الطلاب على مواقع التواصل الاجتماعي يعمل على تعزيز هذه الأعمال وتقديم التغذية الراجعة.
  • استخدام العديد من الأنشطة التكنولوجية.
  • أصبحت تتضمن عملية التعليم أنظمة أخرى للتعلم تعتمد على الرسوم المتحركة والألعاب والمحاكاة كأدوات للتعلم.

دور مواقع التواصل الاجتماعي في التعليم 

إن مواقع التواصل الاجتماعي من أهم المنتجات التكنولوجية للإنترنت. كما أنها حظيت باهتمام كبير في جميع الدول والأماكن، خاصة بعد أن أثرت تأثيرا كبيرا في مجال التعليم. كما أنه تم استخدامها في القطاعات التربوية والتعليمية، والتي تهدف لخدمة التعليم، وتسعى لتوسيع أفق الطلاب والمعلمين.

تحدثنا هنا وطرحنا كيفية الاستفادة من شبكات التواصل الاجتماعي في الدراسة والتعليم. وما الأمر الذي عادت عليه هذه المواقع المختلفة والتي عادت بالنفع بشكل كبير في العملية التعليمية، وعدم توقفها، واستفادة الطالب من هذه المواقع. كما أن الدولة سعت لتخطي الصعاب والتحديات التي واجهتهم في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في العملية التعليمية.