سبب وفاة الاعلامية شيرين دويك.. من هو زوج شيرين دويك، جاء رحيل الإعلامية  بشكل مفاجئ  لتتسبب في صدمة للوسط الاعلامي في الساعات الأخيرة، بعد  تداول خبر الوفاة  واذاعته في التلفزيون المصري، ليدور الحديث عبر منصات التواصل الاجتماعي والتعبير عن الحزن لفقدها المفاجئ، وتبادل النشطاء العديد من الصور ومقاطع الفيديو للفقيدة على فيسبوك وتويتر، والدعاء لها بالرحمة والمغفرة ، وبين سطور مقال اليوم سوف نتعرف على سبب وفاة الإعلامية شيرين دويك.. من هو زوج شيرين دويك، وفقاً لما جاء من مصادر مؤكدة وموثوق بمعلوماتها.

وفاة الإعلامية شيرين دويك

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي وكافة وسائل الاعلام في الوطن العربي بخبر وفاة الاعلامية دويك، والتي تبلغ من العمر 46 عاماً، وهي من بين الوجوه المألوفة بين مشاهير الشاشة المصرية، فنجدها شخصية معروفة بين المواطنين في جمهورية مصر العربية، ويرجع ذلك الى تنوع ظهورها بين القنوات وكذلك تعدد برامجها التي حققت نجاح كبير، ، وكانت شيرين دويك رحمها الله منذ بدلية عملها في  قنوات ART، التي من خلالها استطاعت أن تكون شهرة واسعة في الوطن العربي منذ انطلاقها، وتمكنت من خلالها أيضا الانتقال الى التلفزيون المصري لتبدأ بالتعاقد والعمل معه من جديد، فقدمن في هذه البرامج مجموعة من حفلات ليالي التفزيون الشهيرة، مع عملها كمذيعة ربط في القنوات التلفزيونية، وابرز برامجها التي قدمتها على الشاشة برنامج نص ساعة صحافة،، وبرنامج ألبوم ذكريات، وبرنامج مع الناس، الذي كانت تقدمه في شهر رمضان المبارك وشهرت به، بالاضافة الى تقديمها الى البرنامج الأشهر “جناب السفير”.

ويذكر أن سبب الوفاة يرجع لاصابة الفقيدة بوعكة صحية وقبل وفاتها بساعات شعرت بألم في المعدة ولكنه لم يستمر طويلاً الى أن أدى لوفاتها، كما وأضاف بعض المقربين من الفقيدة شيرين دويك، أنه تم تشخيص الألم بجلطة في الشريان التاجي.

زوج الاعلامية شيرين دويك

وقد تم العرض على الفقيدة دويك في بداية عملها في مجال الإعلام بالعمل في خط التمثيل، لكنها رفضة هذا العرض وقررت المواصلة في عملها كمذيعة، ومنذ معرفة العاملون بالهيئة الوطنية للإعلام بخبر الوفاة، وهم مازالوا تحت أثر الصدمة، وانهالت الدعوات لها بالرحمة والمغفرة وأن يلهم الله تعالى ذويها الصبر والسلوان، وجاء النعي ممزوج بذكريات مشوارها الحافل وسيرتها الطيبة، وبالنسبة الى شخصية زوجها فلم ترد أي مصادر مؤكدة تشير الى هويته ولا زال شخصية غير معروفة للجمهور، وبعيدة عن الأضواء.

وقالت الاعلامية رانيا محمود في وداع زميلتها: ” أسبوع حزين على ماسبيرو .. المذيعة شيرين دويك في ذمة الله .. جلطه مفاجئة في الشريان التاجي .. كانت من أرقى وأنبل الناس .. كنا نلتقي أسبوعياً بعد تسجيل برامجنا .. سبحان من له الدوام .. ربنا يتقبلها قبولاً حسناً ويرحمها برحمته الواسعة ويغفر لها ويعفو عنها ويجعل مثواها الجنه ونعيمها اللهم آمين يا رب العالمين .. نسألكم الدعاء لها بالرحمه والمغفرة”.