هل تم القبض على زكريا بطرس، تم مؤخراً صدور تصريحات مسيئة للرسول عليه الصلاة و السلام من قبل زكريا بطرس و هو مصري الجنسية معتنق الديانة المسيحية و له الكثير من المواقف المثيرة للجدل و الأفكار الغير سوية و التصريحات المسيئة و التي طالت كافة الاديان، غير مبالي بما يتنج عن كلماته و تصريحاته الغير مسؤولة و هذا ما دفع العديد ممن يملكون الضمير الحي و التفكير السليم و الصحيح و الغيرة على الدين و عدم التهاون بمن يستهزأ به و بنبيه بالمطالبة بحبس المدعي زكريا بطرس نتيجة لأفعاله و تصريحاته الحاقدة و المثيرة للفتن و البلبلة.

من هو زكريا بطرس

هو رجل مصري الجنسية اسمه الحقيق فايز بطرس ولد في محافظة الجيزة عام 1934 أي أنه يبلغ من العمر 87 عاماً يعتنق الديانة المسيحية القبطية الأرثدوكسية درس المرحلتين الابتدائية و الاعدادية في مدرسة شبين الكوم ثم انتقل إلى محافظة طنطا و بعدها إلى القاهرة و هناك عمل كاهناً في كنيسة مارمرقص ومن ثم سافر إلى استراليا عام 1922م و هناك حصل على شهادته الجامعية في الاداب بتخصص التاريخ، و بعدها انتقل إلى المملكة المتحدة.

حقيقة فصله من الكنيسة

تم اصدار تصريحاً من الكنيسة الارثدوكسية بخصوص زكريا بطرس موضحة فيه عدم رضاها عن افعاله و انها منذ اكثر من 18 و هي لا علاقة لها به و لا بما يقوم و قد حذرت أبناءها في لوس انجلوس من التعامل معه بأي شكل من الاشكال و عدم استضافته و عدم حضور ندواته و لا الاستماع إليه فهو قد خرج عن تعاليم الكنيسية و قد حاولت بشتى الوسائل ان تعيده إلى رشده و إلى الصواب و لكن لم يستجب و عليه قد تم منذ عام 2003 بتسوية معاشه و من تاريخه.

مصير زكريا بطرس

و هو لم يعد تابعاً للكنيسة لا من قريب و لا من بعيد و أضافت الكنيسة أنها ترفض تصرفاته و تصريحاته جملة و تفصيلاً و أنها لا تعبر على الاطلاق عن أفكار الديانة المسيحية المحبة لإخوانهم المسلمين و الذين يعيشون معه و يتقاسمون معهم العيش و لا يسمحون له بالاستمرار في ما يقوم به

و على لسان المغردين عبر تويتر و كل مواقع التوصل الاجتماعي تم اصدرا هاشتاج عاقبوا زكريا بطرس من قبل المسيحيين و المسلمين والمطالبة بالقبض عليه و معاقبته عن سوء أفعاله و تصريحاته.