الحاسوب هو أحد الأجهزة الإلكترونية ويمتلك القدرة على تخزين البيانات ومعالجتها ويقوم بإجراء العمليات الحسابية، وقد اقتصر عمل الحاسوب قديما لأجل العمليات الحسابية فقط، اما الان فقد تطورت مهام الحاسوب لتشمل فرز البيانات ونقلها وتعديلها وغيرها من العمليات المختلفة، ويقوم مبدأ عمله على تحويل البيانات والمعلومات الى نظام العد الثنائي حيث يخزن العدد سواء كان صفر او واحد في ساعة الجهاز، ويتم تخزينها في الحاسوب على شكل حروف او ارقام او كلمات.

اللوحة الام ومهامها

اللوحة الام ومهامها
اللوحة الام ومهامها

اللوحة الام هي لوحة الكترونية تتصل بها كل مكونات الحاسوب، ودورها الرئيسي هو ربط مكونات الحاسوب مع بعضها البعض، سواء كانت المكونات المادية او البرمجية، كما انها تقوم بوصل هذه المكونات مع بعضها البعض وتنظيم عملها والبيانات الموجودة فيها.

ومن اهم مهام اللوحة الام تحديد نوع المعالج الذي يجب استخدامه والرامات التي يمكن تركيبها على الحاسوب، لذلك فهي تتحكم في الصورة التي يعمل بها الحاسوب حسب المكونات المتصلة به، وتعد اللوحة الام هي الآمر الناهي في اعطاء الاوامر لملحقات الحاسوب، وتسمح بتبادل البيانات بين اجزاء الحاسوب، وتقوم بعمليات الاخراج والادخال الأساسية، وتحدد مدى قابلية الجهاز لزيادة السرعة والقدرة في المستقبل.

التصنيف المحيطي

التصنيف المحيطي
التصنيف المحيطي

الجهاز الطرفي هو جهاز متصل بجهاز كمبيوتر يعمل على تحسين أدائه ويساعد المستخدم على الاتصال بالكمبيوتر. تم تصنيف الأجهزة الطرفية الأكثر شيوعًا إلى ثلاث فئات:

أجهزة الإدخال

إنها أجهزة تتمثل مهمتها في إدخال البيانات في الكمبيوتر وتحويلها إلى تنسيق ثنائي يمكن للكمبيوتر فهمه. يمكننا سرد أهم وحدات الإدخال على النحو التالي:

  • الماوس: يحتوي الماوس على مؤشر يظهر على الشاشة ويمكن التحكم في موقعه عن طريق تحريك الماوس. يحتوي الماوس أيضًا على زرين، أحدهما يمين والآخر يسار، ولهما مهام متعددة لاختيار القوائم وعرضها وفتح الرموز وما إلى ذلك.
  • لوحة المفاتيح – هذه لوحة تحتوي على أحرف الأبجدية والأرقام والعديد من الرموز المهمة ذات الدلالات المختلفة. إنه مشابه للآلة الكاتبة ويستخدم لإدخال نص أو أنواع أخرى من البيانات.
  • الماسح الضوئي: هو جهاز يقوم بإدخال المستندات والصور والرسومات إلى الكمبيوتر بعد تحويلها إلى نظام رقمي من الأصفار والآحاد حتى يتمكن الكمبيوتر من التعامل معها.
  • القلم الرقمي – أداة إدخال على شكل قلم تستخدم للتبديل بين البرامج وإدخال المعلومات مباشرة على الشاشة.
  • كاميرا الويب: هي كاميرا تتصل بجهاز كمبيوتر من خلال منفذ USB خاص. يسمح لمستخدمي الإنترنت بالتواصل والتحدث مباشرة من خلال مكالمات الفيديو.
  • الميكروفون: يستخدم لإدخال البيانات الصوتية في الكمبيوتر.

أجهزة الإخراج

تتمثل مهمة أدوات الإخراج في عرض المعلومات ونتائج العمليات بتنسيق يمكن قراءته. هذه هي أجهزة الإخراج الأكثر شيوعًا والمستخدمة:

  • الشاشة: هي جهاز العرض الأول والأكثر استخدامًا لعرض المعلومات. يحتوي على زر الطاقة لتشغيله والعديد من الأزرار الأخرى التي تسمح لك بالتحكم في سطوع وتباين الشاشة والعديد من الأشياء الأخرى حول ضبط الشاشة.
  • الطابعات: تسمح الطابعات للمستخدم بالحصول على نسخ مطبوعة من النتائج المعروضة على الشاشة. هناك العديد من أنواع الطابعات، ولكل منها مزاياها وعيوبها التي تجعلها مفضلة لدى نوع معين من الأشخاص أو الأعمال. مثل طابعات نفث الحبر وطابعات الليزر وما إلى ذلك.
  • سماعات الرأس: هي أجهزة تتصل بالكمبيوتر وتتيح القدرة على الاستماع إلى الصوت بشكل فردي دون أن يتمكن أي شخص آخر من سماع الصوت.

أجهزة التخزين

تعد أجهزة التدخين جزءًا من الأجهزة الطرفية وتستخدم لتخزين البيانات لأداء العمليات عليها. التخزين جزء أساسي من نظام الكمبيوتر. هناك نوعان من وسائط التخزين: الأول هو الوسائط الثابتة، مثل محركات الأقراص الثابتة، أو الوسائط القابلة للإزالة، مثل محركات أقراص USB المحمولة (تسمى أحيانًا محركات الأقراص المحمولة).

الوظائف المحيطية

تسهل الأجهزة الطرفية العملية وتساعد المستخدم على تشغيل الكمبيوتر بسلاسة. يسهل توصيل المدخلات للحاسوب ويحصل على النتائج والمعلومات معالجتها بسهولة وسرعة. تعد وسائط التخزين أيضًا ميزة مهمة لهذه الأجهزة، حيث تتيح القدرة على تخزين البيانات لإعادة استخدامها في وقت لاحق، مما يزيد من جودة أداء النظام.

يجب ان يكون الحاسوب مزود بلوحة أم جيدة حتى تزيد من ادائه ويصبح اسرع، وتعتبر اللوحة الام هي اهم قطعة في الحاسوب، لذلك يجب ان يهتم الشخص بنوعها عند شراء الحاسوب.