كان الرسول صلى الله عليه وسلم في بداية دعوته يدعو الناس الي دين الاسلام، واول من اسلم بالرسول هي زوجته خديجة رضى الله عنها ومن الرجال أبو بكر الصديق، وأصبح الاسلام قويا مهابا بعد اسلام حمزة بن عبد المطلب عم الرسول وعمر بن الخطاب، حيث قال رسول الله عليه الصلاة والسلام اللهم أعز الاسلام بأحد العمرين، عمرو ابن هشام او عمر بن الخطاب، فكان اسلام عمر بن الخطاب فتحا وهجرته عزا وخلافته نصرا.

قاتل عمر بن الخطاب

عمر بن الخطاب من قبيلة عدي ويلتقي مع الرسول عليه الصلاة والسلام في جده كعب بن لؤي، وقد ولد بعد عام الفيل بثلاثة عشر عاما، وكان اسلامه على يد أخته فاطمة بنت الخطاب حيث قرأ سورة طه فذهب للرسول في دار الارقم وأعلن اسلامه، وهو اول من جهر بإسلامه امام المشركين وعلى راسهم ابو جهل، ولقب بأبي حفص نسبة الي ابنته حفص زوجة الرسول.

وهو ثاني الخلفاء الراشدين ووقف الرسول عليه الصلاة والسلام على جبل أحد وكان معه ابو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان، اهتز الجبل وضربه الرسول بقدمه وقال له اثبت فإن عليك نبي وصديق وشهيدين، وكان استشهاد أمير المؤمنين على يد ابو لؤلؤة المجوسي من بلاد فارس في منطقة نهاوند وقد قتله ابو لؤلؤة في صلاة الفجر.

معلومات عن الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه

معلومات عن الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه
معلومات عن الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه

وهو عن أبي حفص عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزيز العدوي القرشي، ودعا الاختلاف لعداله وحكمته وشجاعته. وهو ثاني الخلفاء الراشدين، ومن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن أشهر قادة الإسلام وأكثرهم تأثيراً وتأثيراً، ومن دعاة الجنة العشر. كان من علماء الصحابة رضي الله عنهم.

تولى الصحابي الكبير عمر بن الخطاب رضي الله عنه الخلافة بعد وفاته رضي الله عنه عام 634 م في شهر آب الموافق لشهر جمادى الآخرة. السنة الثالثة عشر الهجري. من الخير والشر.

ولد عمر بن الخطاب رضي الله عنه في تهامة بالجزيرة العربية وتوفي في المدينة المنورة بالحجاز. والده: الخطاب بن نافيل بن عبد العزيز العدوي القرشي، وأمه حنتامة بنت هاشم بن المغيرة. شقيقان، ولد واحد: زيد بن الخطاب. وابنته فاطمة بنت الخطاب وتزوج سبع سيدات:

من أقارب ابنة أبي أمية، زينب بنت مزون، أم كلثوم، مليكة بنت جرول، عتيقة بنت زيد، جميلة بنت ثابت، أم حكيم بنت الحارث، أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب، وأنجبوا زيد الأصغر، عبيد الله، زيد الأكبر، حفصة، عبد الله، أبو شحمة، عبد الرحمن الكبير، عبد الرحمن الأوسط والأصغر عبد الرحمن أياز وعاصم ورقة وفاطمة، ودعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عمر بن الخطاب، حيث كان ابن وروى عمر عن النبي قال: “يا عزيزي الإسلام، هم أيضًا يحبون هؤلاء الرجال لك، أبا الجهل أو عمر بن الخطاب، كان أحبهما لله عمر بن الخطاب”.

استشهد عمر بن الخطاب في العام 23 هجري في صلاة الفجر، وقد استشهد على يد ابو لؤلؤة المجوسي بعد ان تم أسره بعد فتح بلاد فارس، وكان يعمل لدى المغيرة بن شعبة والي الكوفة، فقدم الي المدينة ليرى أمير المؤمنين ويشتكى له قلة الخراج الذي يأخذه من المغيرة بن شعبة، وقال لعمر بن الخطاب سأصنع لك رحى تتحدث بها العرب وكان عمر ذكيا ففهم مقصده فقال انه يتوعدني بالقتل.