من هو اللواء أحمد الريسي؟ مرشح الإمارات لرئاسة “الإنتربول”، سوف تقوم يوم غد الخميس الخامس والعشرين من شهر نوفمبر الجمعية العامة لمنظمة الشرطة الدولية “الإنتربول”، في تركيا بالتحديد في إسطنبول لانتخاب رئيس جديد حيث تقدم الإمارات اللواء أحمد الريسي مرشحها للمنصب.

كما أن الجمعية العامة للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (إنتربول) التاسعة والثمانين. تقوم بشكل حاسم في قراراتها بمن يتولى رئاسة المؤسسة الدولية في مكافحة الجريمة. وسوف نتناول هنا من هو اللواء أحمد الريسي؟ مرشح الإمارات لرئاسة “الإنتربول”.

من هو اللواء أحمد الريسي؟ مرشح الإمارات لرئاسة “الإنتربول”

أحمد الريسي هو المرشح لدولة الإمارات لرئاسة الإنتربول. وهو يحمل تجربة مهنية وأكاديمية عالية. وله خبرة طويلة في مجال هذا العمل، وهو مجال عمل الشرطة.

وقد عمل في شرطة أبو ظبي منذ عام 1986م. وتم فرض اسمه ضابط بارز في إنفاذ القانون في دولة الإمارات. وهذا الأمر جعله يكون محل ثقة حتى يتولى منصب دولي فذ هذا المجال.

ويعمل الريسي من إبريل عام 2015 حتى الآن في منصب مفتش عام لوزارة الداخلية في الإمارات.، وهو يعتمد على تجربة الثرية في شرطة أبو ظبي، خاصة في مديرية العمليات المركزية.

المناصب التي تولاها أحمد الريسي

انضم إلى شرطة أبو ظبي عام 1980م. وبعد ست سنوات من عمله في الشرطة أصبح الريسي ضابط في فرع الإنذار ضد السرقة.

ثم بعد ذلك تولى منصب مدير عام لمعهد الطب الشرعي والعلوم.

كما أنه تولى منصب رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات في إدارة الاتصالات ونظم المعلومات. ثم أصبح مدير للقسم.

وبعد هذه المناصب المختلفة التي تولاها وتميز بها، وصولا إلى العام 2005م، تم تعيينه مدير عام للعمليات المركزية، بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي، إلى جانب إدارته للخدمات الإلكترونية، بوزارة الداخلية الإماراتية.

تجربة داخل الإنتربول

وفي الوقت الحالي هو عضو نشط في اللجنة التنفيذية للمنظمة. كما أنه الآن يتقدم اللواء أحمد الريسي لتجربة جديدة في أروقة المنظمة الدولية، وقد ظل ممثلا لقارة آسيا في المنظمة خلال السنوات الثلاث الماضية.

كما أن هذه التجربة كانت بابا له للعمل بشكل وثيق مع الأنتربول ومع الأمين العام للمنظمة لدعم وتحديث الهيكل التنظيمي الخاص بها. وجميع الإجراءات والعمليات وأساليب العمل، ودعم استراتيجية لمستقبل المنظمة. لتعزيز قدراتها.

أوردنا هنا جميع المعلومات حول من هو اللواء أحمد الريسي؟ مرشح الإمارات لرئاسة “الإنتربول”. والذي يعد من أهم وأبرز الشخصيات في المنظمة.