الاستعلام عن تاريخ اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، يعتبر تاريخ اليوم العالمي لمكافحة المخدرات يتم الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة تعاطي المخدرات والاتجار غير المشروع، أو اليوم العالمي للمخدرات، في 26 يونيو من كل عام، من أجل تعزيز العمل والتعاون لتحقيق الهدف في هذا اليوم، عالم خالٍ من تعاطي المخدرات، سيقدم المقال معلومات عن اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، وإحصاءات عالمية حديثة عن المخدرات، بالإضافة إلى الأضرار الناجمة عن مشكلة تعاطي المخدرات، وابقوا معنا لمعرفة كل جديد .

تاريخ يوم المخدرات العالمي

من خلال القرار 42/112 المؤرخ 7 ديسمبر 1987، قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة الاحتفال بيوم 26 يونيو باعتباره اليوم الدولي لمكافحة تعاطي المخدرات والاتجار غير المشروع بها، في محاولة من الأمم المتحدة لتطوير وتوسيع الجهود المبذولة للقضاء على المخدرات والعقاقير. جعل المجتمع الدولي خالي تماما من المخدرات.

الهدف الرئيسي للاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات هو حشد جهود متضافرة من قبل الأفراد والمجتمعات والمنظمات الدولية والمحلية في جميع أنحاء العالم، من أجل زيادة الوعي بمشكلة الاتجار غير المشروع بالمخدرات في المجتمعات، بالإضافة إلى المخدرات. مشكلة الإساءة والضرر الجسيم الذي تسببه.

شعار اليوم العالمي لمكافحة المخدرات 2022

في هذا العام 2022، أثارت الأمم المتحدة موضوع اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، وهو “مشاركة الحقائق حول المخدرات. أنقذ أرواح “. مدمن.

أبرزت الحملة التي أطلقتها الأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للمخدرات آخر الإحصاءات التي تم الحصول عليها من تقرير المخدرات العالمي السنوي الذي يصدره مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة. من خلال هذه الإحصائيات، قامت المنظمة بإجراء مكالمة للحصول على جميع البيانات الصحيحة. المعلومات والأساليب المتاحة للقضاء عليها كما دعت المنظمة إلى نشر العلم والمعرفة حول هذه الآفة وكيفية التخلص منها.

احصائيات تختص بالمخدرات ومتعاطيها حول العالم

وضحت هيئة الصحة العالمية العديد من الإحصاءات التي من خلالها سوف نبين لكم نسبة الأشخاص التي تتعاطي مخدرات حول العالم والتي تتضمن ما يأتي :-

  1. انخفضت نسبة المراهقين الذين يعتبرون القنب ضارا بنسبة 40٪ في الولايات المتحدة وبنسبة 25٪ في أوروبا.
  2. أبلغت معظم البلدان عن زيادة في تعاطي القنب خلال جائحة COVID-19، حيث أظهرت الدراسات الاستقصائية التي أجريت في 77 دولة حول العالم أن استخدام القنب قد زاد بنسبة 42 ٪.
  3. يشير التقرير إلى زيادة في استخدام العقاقير غير الطبية خلال جائحة COVID-19.
  4. ما يقرب من 275 مليون شخص حول العالم تعاطوا المخدرات في العام الماضي.
  5. أكثر من 36 مليون شخص يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات.
  6. ويشير التقرير إلى أن فاعلية القنب قد تضاعفت أربع مرات في الـ 24 سنة الماضية في أجزاء مختلفة من العالم.
  7. وأشار التقرير أيضًا إلى أن النسبة المئوية للمكون النفسي الرئيسي للقنب ارتفعت من حوالي 6٪ إلى أكثر من 11٪ في أوروبا بين عامي 2002 و 2022.

الشخصيات الرئيسية في قضية المخدرات

إليكم آخر الأرقام الخاصة بموضوع المخدرات وإحصاءاتها حول العالم:

  • ارتفع عدد الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات بنسبة 22 في المائة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى نمو سكان العالم.
  • استنادًا إلى التغيرات الديموغرافية فقط، تشير التوقعات الحالية إلى زيادة بنسبة 11 في المائة في عدد الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات على مستوى العالم بحلول عام 2030، مع زيادة حادة بنسبة 40 في المائة في إفريقيا، بسبب النمو السكاني السريع وعدد الشباب.
  • وفقًا لأحدث التقديرات العالمية، فإن حوالي 5.5 في المائة من السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 64 عامًا قد تعاطوا المخدرات مرة واحدة على الأقل في العام الماضي.
  • 36.3 مليون شخص، أو 13 في المائة من العدد الإجمالي للأشخاص الذين يتعاطون المخدرات، يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات.
  • على الصعيد العالمي، تشير التقديرات إلى أن أكثر من 11 مليون شخص يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن، نصفهم مصابون بالتهاب الكبد سي.
  • أصبح الميثادون والبوبرينورفين العلاج الأكثر استخدامًا للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات استخدام المواد الأفيونية.
  • زادت كمية الميثادون والبوبرينورفين المتاحة للاستخدام الطبي ستة أضعاف منذ عام 1999، من 557 مليون جرعة يومية إلى 3.317 مليون في عام 2022، مما يشير إلى أن العلاج الدوائي القائم على العلم أصبح متاحًا الآن أكثر مما كان عليه في الماضي.
  • ظهرت أسواق الأدوية على شبكة الإنترنت المظلمة قبل عقد من الزمان، لكن الأسواق الرئيسية تمثل الآن ما لا يقل عن 315 مليون دولار من المبيعات السنوية، وعلى الرغم من أن هذا يمثل جزءًا صغيرًا من إجمالي مبيعات الأدوية، إلا أن النمو آخذ في الارتفاع، خاصة بعد تضاعفها في أربعة. مضاعفة بين 2011 ومنتصف 2017 ومن منتصف 2017 إلى 2022.

الآثار الصحية لتعاطي المخدرات

يؤدي تعاطي المخدرات إلى تدمير حياة الإنسان، وهناك العديد من المشاكل الصحية التي يمكن أن تنجم عن تعاطي المخدرات، ومن بينها كل مما يلي:

  • ارتفاع معدل ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم.
  • فقدان الشهية.
  • اضطرابات النوم.
  • زيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.
  • أمراض الرئة أو القلب

الآثار النفسية لتعاطي المخدرات

هناك أيضًا أضرار نفسية وعاطفية يمكن أن يسببها إدمان المخدرات:

  • يتغير الفكاهة.
  • التهيج؛
  • الغضب.
  • أوهام أو هلوسة
  • عدم القدرة على التركيز أو اتخاذ القرارات.
  • جنون العظمة.
  • اكتئاب.
  • القلق.
  • ميول عنيفة، اعتمادًا على المادة المستهلكة.

المخدرات وتأثيرها على المجتمع

تعاني المجتمعات من آثار إدمان المخدرات، ومن أهم الآثار التي تسببها المخدرات في المجتمع:

  • هناك ارتفاع في معدل الجرائم المتعلقة بالمخدرات، مما يتطلب تمويلًا إضافيًا للشرطة وموظفي السجون.
  • تشير الإحصائيات إلى أن 70٪ من الأطفال الذين تم التخلي عنهم أو تعرضوا لسوء المعاملة يأتون من منازل يعاني فيها أحد الوالدين من مشكلة تعاطي المخدرات أو الكحول.
  • زيادة تكاليف تمويل الخدمات الاجتماعية وبرامج رعاية الطفل للأسر المدمنة.
  • من المرجح أن يعاني أطفال الآباء المدمنين من مشاكل تعاطي المخدرات، فضلاً عن المشكلات السلوكية والعاطفية والاجتماعية.

وها قد توصلنا الى ختام مقالنا لهاد اليوم والتي قد تطرقنا بالحديث به عن الاستعلام عن تاريخ اليوم العالمي لمكافحة المخدرات، نتمنى أن يكون قد نال اعجابكم .