من وصايا لقمان لابنه، قام لقمان بتوصية ابنه بالكثير من الوصايا، التي تم جمعها بين أصول الشريعة، العقيدة، الأخلاق ، إقامة الصلاة، وتعظيم قدرة الله سبحانه وتعالى، ونفاذ إرادته في خلقه، والصبر من المصائب، والأمر بالمعروف، والنهي عن المُنكر، والاتِّصاف بلِين الجانب، والتحدث مع الناس بلطف، والابتعاد عن التكبُّر، وخفض الصوت، والابتعاد عن الغلظة في الكلام، وتعد هذه الوصايا من أهم الوصايا التي قالها لقمان لابنه، بحيث يجب على كافة الناس التحلي بها.

مفهوم الحكمة وأساليبها

مفهوم الحكمة وأساليبها
مفهوم الحكمة وأساليبها

عمل أهل العلم بتناول تعريف الحكمة، ويوجد العديد من التعريفات المختلفة وتكون متعددة في الاتجاهات، حيث قال المفسرين أنها معرفة الحق من أجل التمييز عن الباطل، من أجل العمل به، وهو واقع في التكاليف الشرعية، وقام الإمام النووي بتعريفها بأنها العلم المشتمل على معرفة الإنسان بالله عز وجل، ويعمل على إعطاء نفاذ البصيرة، ويقوم بإتباعه تهذيب للنفس.

وعرفها الإمام الرازي بأنها الحكم الصادق الذي برأ من الخلل والزيغ، وقال أهل العلم أن الحكمة لا تأتي إلا من أجل الاستيعاب والواعي في حقائق الإيمان، وفهم الشرائع الإسلامية وفهم القرآن الكريم، وكلها متفقة مع بعضها البعض في تعريف واحد للحكمة هو إجادة التصرف الذي يجب أن ينبغي أن يقوم به بالوجه السليم في الوقت.

رجل وسية لقمان لبن

وأوصى نجله بالعديد من الوصايا التي هدفت إلى التمسك بالشريعة الإسلامية، ومبادئ الإيمان الصحيحة والأخلاق الحميدة، والعمل على تعظيم قوة الله تعالى، وتنفيذ مشيئته في شؤون الناس، والاهتمام بفرض الخير، إقامة الصلاة، وإرادة الطيبة والصبر على البلاء والمصائب، ومخاطبة الناس بحسن ورفق، وتجنب الغطرسة والغرور، والابتعاد عن القسوة في الحديث مع الناس. ومن هذه الوصايا

الوصايا المتعلقة بالشريعة والأعمال الصالحة

أوصى لقمان ابنه بوصايا كثيرة تتعلق بالعقيدة الإسلامية، من أهمها ما يلي:

التوحيد: أمر لقمان ابنه أن يعبد الله وحده دون شريك، وحذره من عبادة الآخرين لأنه أخبره أن الشرك بالله من أعظم الظلم لله تعالى.

تذكير الحساب: نصح لقمان ابنه برعاية أمور الدنيا التي فاته.

بر الوالدين: حيث كان يؤمر ببر الوالدين وأهمية اللطف تجاههما.

إقامة الصلاة: أوضح أهمية الصلاة وأنها من أهم الأعمال وأركان الدين الإسلامي وأمره بالحفاظ عليها لأنها من أعظم القرب من الله تعالى.

تمتع بالخير ونهى عن المنكر: وأمره بـ “حفظ حقوق الناس ومصالحهم، والحفاظ على الفضائل، والحفاظ على الإيمان، والابتعاد عن الشر والمعاصي التي تغضب الله”.

الصبر: أمرك بالصبر على البلاء والمصائب، وأجرك عظيم من الله تعالى.

نصائح للتعامل مع الناس

أصدر لقمان وصايا كثيرة لابنه في تعامله مع الناس، من أهمها

تجنب الكبرياء مع الناس: نهى لقمان ابنه أن يتكبر وينظر إلى الناس بازدراء ولا يحتقرهم.

تخلَّ عن الكبرياء والغرور: نصح لقمان ابنه بالابتعاد عن الكبرياء والغطرسة، أي التعبير عن فرح مفرط يبدو متعجرفًا، وأوضح له أن الله تعالى يكره الكبرياء والعبث.

التقديس والاعتدال: حيث أمره بالسير بين الناس باعتدال وبلا تسرع.

الدروس المستفادة من وصايا لقمان

الدروس المستفادة من وصايا لقمان
الدروس المستفادة من وصايا لقمان

اشتملت وصايا لقمان على دروس ودروس كثيرة، من أهمها

أن الله سبحانه وتعالى قد فضل جميع العبيد، وأنعم عليهم، وأنعم على لقمان بالحكمة والحكمة.

أهمية تحمس الأب لابنه أن ينصحه ويهديه على الطريق الصحيح كما فعل لقمان الحكيم مع ابنه.

وضح أن تعدد الآلهة من أعظم الظلمات التي يقوم بها الإنسان.

احرص على أن تكون لطيفًا مع الوالدين وطاعتهم.

عن لقمان الحكيم

كان لقمان خادمًا حكيمًا، وحصلت سورة لقمان على اسمه. كان لقمان شديد التعلق بداود عليه السلام، وكان يعيش في بلاد النوبة، أثنى الله تعالى على لقمان في كثير من آيات القرآن مع أنه كان وصيا وليس نبيا، لشدة علمه وبلاغته، وحكمته بين الناس، وعين وصيا على قدرته على المصالحة بين الشعوب. .

وقد انتهينا من كتابة المقال، بحيث تعرفنا فيه عن الحكمة ومفهومها، وأهم وصايا لقمان لابنه، والدروس المستفادة من وصايا لقمان لابنه، بحيث يجب على كل الناس أن يقوم بتنفيذ هذه الوصايا.