من هو عمر المختار ويكيبيديا، هناك العديد من الشخصيات التاريخية التي تتواجد في التاريخ، والتي يشهد لها التاريخ بالعديد من الأعمال البطولية التي قام بها، ومن أمثالها عمر المختار حيث أنه قدم العديد من الأعمال للدفاع عن أرضه ووطنه، وقاوم وحارب الاستعمارين بكل ما لديه، حيث لقب بشيخ المجاهدين، وهو من حارب الاستعمار الإيطالي، فهو من الشخصيات التاريخية التي قدمت بالدم والروح حفاظا على وطنها واليوم سوف نتعرف علي هاد الشخصية البارزة والمهمة في تاريخ شخصيات العرب فابقوا معنا.

أين ولد عمر المختار

يعتبر شيخ المجاهدين عمر المختار من أبرز الشخصيات القتالية التي واجهت العدو الغاشم، والتي له العديد من القصص البطولية في التصدي للاحتلال طوال فترة حياته، الى أن تم إعدامه من قبل الايطاليون، ولكنه عاش كريما بطلا ومات مرفوع الرأس مقاوم وبطل وشهيد في الدفاع عن أرضه.

وهو من مواليد مدينة البطنان التي تتواجد في الجبل الأخضر في برقة، وهو من مواليد 1862ميلادي، وخاض العديد من الحروب المفاوضات التاريخية مع العديد من الأحزاب والقوات التي كانت تريد بأن تسيطر على بلاده، وأن تسلبها ، ولكنه قد فدي حياته بالدفاع عن وطنه بكل ما يملكه.

من هو عمر المختار ويكيبيديا

هو السيد عمر بن مختار بن عمر المنافي الهلالي، المعروف بعمر المختار، الملقب بشيخ المجاهدين، وشيخ الشهداء، وأسد الصحراء ولد عمر المختار في 20 أغسطس 1858 في قرية جنزور بمنطقة الجبل الأخضر برقة شرق ليبيا والدته عائشة بنت محارب، ووالده الشيخ محمد توفي وهو في طريقه لأداء فريضة الحج، فيتولى أمره حسين الغرياني شيخ جنزور السنوسية بإذن من والده حسين الغرياني: قبلته مدرسة القرآن الكريم في الزاوية.

قتال عمر المختار ضد الاحتلال الإيطالي

قتال عمر المختار ضد الاحتلال الإيطالي

في 29 سبتمبر 1911، أعلنت إيطاليا الحرب على الإمبراطورية العثمانية التي كانت ليبيا جزءًا منها، ثم تولى المختار قيادة المجلس الأعلى للعمليات الجهادية، حيث خاض أعنف المعارك في تاريخ ليبيا، خاصة بعد انسحاب القوات العثمانية من ليبيا عام 1912 بموجب معاهدة لوزان، استمرت المقاومة بقيادة عمر المختار حتى بعد انسحاب السنوسي من ليبيا إلى مصر عام 1922، مُلحقا خسائر فادحة بالقوات الإيطالية.

كيف تم القبض على عمر المختار

وكان الإيطاليون قد أسروا عمر المختار في إحدى معارك عام 1931، بعد أن أطلقت القوات الإيطالية غازات خانقة، وكان المختار حينها يبلغ 73 عاما. تم نقله إلى مرسى سوسة ثم إلى بنغازي عن طريق البحر لإيداعه في السجن الكبير، كان القبض على عمر المختار مفاجأة حلم بها الزعيم الإيطالي موس وليني، حيث لم يكن يعلم أن عمر المختار قد تم القبض عليه، بل ظنوا أنه مجاهد في صفوفهم قبل أن يتعرف عليه ضابط إيطالي ، ليتم إعدامه شنقا في صباح يوم 16 سبتمبر من نفس العام.

صفات عمر المختار

الشهيد عمر المختار كان يتمتع بدرجة عالية من الذكاء والبصيرة، كما عُرِف بثباته وصبره ونزاهته وجديته، كان على دراية بشؤون البيئة المحيطة، ومدركاً لظروف البيئة التي يعيش فيها، والأحداث القبلية وتاريخ حدوثها، بالإضافة إلى معرفته بالأنساب والروابط التي تربط كل القبائل ببعضها البعض وعاداتها وتقاليدها، وكان خبيرًا في طرق ومسارات الصحراء من برقة إلى مصر والسودان في الخارج، وإلى الكفرة  داخل، كما كان للمختار خبرة واسعة في أنواع النباتات وخصائصها الطبية، وكان على دراية بأمراض الماشية وكيفية علاجها.

المناصب التي شغلها عمر المختار

المناصب التي شغلها عمر المختار

تولى الشهيد عمر المختار مناصب مختلفة في بداية حياته، حيث أصبح شيخ مدينة زاوية القصور الواقعة بمنطقة الجبل الأخضر عام 1897 م، وعرف بحكمته وعدله. والإنصاف، انتقل عام 1900 إلى دولة تشاد الإفريقية، حيث قاوم الاستعمار الفرنسي هناك، وعمل على نشر تعاليم الدين الإسلامي، كما سافر إلى شرق إفريقيا والصحراء، وقام ببناء المساجد والزوايا، شغل المختار منصب ممثل المهدي السنوسي لسنوات عديدة قبل أن يعينه المهدي شيخ زاوية عين الكلفة، في عام 1906، تم تعيين عمر المختار شيخًا لمدينة زاوية القصور، مرة أخرى بعد وفاة محمد المهدي السنوسي عام 1902.

أشهر أقوال عمر المختار

على مر السنين كان عمر المختار مصدر إلهام لكثير من المجاهدين، وقد تم حفظ أقوال المختار حتى يومنا هذا، ومن أشهر هذه الأقوال:

  • ما لا يقتلك يجعلك أقوى.
  • نحن لن نستسلم  ننتصر او نموت.
  • إذا نجحوا، يمكنهم هزيمتنا وتحطيم معنوياتنا.
  • يرتفع صاحب الحق حتى لو أسقطته منصة التنفيذ.
  • أموالك، مثل مجدك، ليست خالدة.
  • انت تكسب المعركة بمفردك، لا تحتفل بها مع من تركك وأنت تحت الضرب بالسيوف.
  • الدينونة هي دينونة الله وليست دينونته الكاذبة.
  • بلاء القوة لإخضاع الخصم.
  • يمكن للمدفع إسكات صوتي، لكنه لا يمكنه تجاوز حقي.
  • كن لطيفًا ولا تنحني، مهما كان ذلك ضروريًا، فقد لا يكون لديك فرصة لرفع رأسك مرة أخرى.
  • عليك أن تحارب الجيل القادم والأجيال التي تليها، فبالنسبة لي ستكون حياتي أطول من حياة شانقي.
  • إذا كسر المدفع سيفي، فإن الباطل لن يكسر حقي.

وفي الختام، ننتهي  من سرد قصة أحد الشخصيات البطولية اليت واجهت الاستعمار بكل ما تملكه من قوة وقدم العديد للدفاع عنها والقضاء على الاستعمار الغاشم، وقد تحدثنا في مقالنا عن صفات شيخ المجاهدين عمر مختار، وأقوله الشهيرة، والمناصب التي عمر بها وحصل عليها، حيث كان من أبرز الشخصيات التاريخية رحمة الله.