من وضع النقاط على الحروف الخط العربي، هذا السؤال يحير معظم الناس، وذلك لأن اللغة العربية هي لغة سامية ويوجد فيها الكثير من الحروف المتشابهة ومن الصعب أن يتم التفريق بينهما بدون نقاط، هذا هو السبب في أن معظم الناس يجدون أن الشخص الذي يضع النقاط على الحروف هو عبقري تم إبعاد الناس عن الكثير من المشاكل والتي تتمثل في الخلط بين الحروف، والتمييز بين كل حرف عن الآخر بالنقاط، حيث أن يوجد اختلاف بين من وضع النقاط منهم من قال أبو أسود الدؤلي، ومنهم من قال ناصر بن عاصم الليثي، وسوف نتعرف على من وضع النقاط على الحروف الخط العربي.

ما هو سبب وضع النقاط على الحروف

ما هو سبب وضع النقاط على الحروف
ما هو سبب وضع النقاط على الحروف

السبب الرئيسي الذي دفع العلماء إلى ابتكار الحروف وترقيمها هو تعدد الفتوحات الإسلامية التي أدت إلى اختلاطهم بغير العرب، وتم ظهور اللحن في الكثير من الكلمات العربية، ويرجع ذلك إلى سبب الاختلاط اللغوي وصعوبة نطق اللغة العربية عند نطق غير العرب فيتم ظهور اللحن، لذلك يخشى العلماء أن تضيع اللغة العربية الفصحى في القرآن الكريم، لذلك لجأوا إلى التحكم في الهجاء والشكل والنحو، وشكلوا نهاية الكلمات وأتقنوا حروف اللغة العربية بالنقاط وعلامات التشكيل، وذلك حتى يتم تجنب الخلط بين الحروف المتشابهة.

من وضع النقاط على الحروف الخط العربي

تعددت الآراء التي تم ذكرها في كتب التاريخ حول من هو الذي قام بوضع النقاط على الحروف في اللغة العربية، والآراء ارتكزت على كل من: علي بن أبي طالب- أبو الأسود الدؤلي- نصر بن عاصم الليثي- عبد الرحمن بن هرمز المدني، حيث ما يلي الكلام النهائي في من هو الذي نقط الحروف:

  • أبو الأسود الدؤلي: هو الذي قام بتشكيل الحركات التي يتم رسمها على الحروف، وهي ( ُِ َ).
  • نصر بن عاصم الليثي: هو الذي قام بوضع النقاط على الحروف، وذلك كما قال العلماء أن له الدور الأكبر في تنقيط الحروف، وذلك لأنه فرق بين حروف الباء- التاء- الثاء- غيرهم الكثير.

تعددت الأسباب التي تم الارتكاز عليها من أجل أن يقوم نصر بن عاصم الليثي من وضع النقاط على الحروف وأهمها التمكن من التفريق بين الحروف، وعرضنا في مقالنا أهم المعلومات عن من وضع النقاط على الحروف الخط العربي.