سبب الخلاف بين نجيب ساويرس و يوسف زيدان، ضجت مواقع التواصل الإجتماعي بالحديث عن الخلاف المحتدم الذي دار بين رجل الأعمال المصري المشهور نجيب ساويرس والكاتب والأديب المصري يوسف زيدان، وقد تناقلت المواقع الإخبارية التصريحات المقتضبة لكلاً من طرفي الخلاف، في محاولة لتوضيح السبب الرئيسي للخلاف، والذي ثار جدلاً واسعاً وخلق حالة من الإستنكار للتصريحات التي ادلى بها رجل الأعمال نجيب ساويرس، ورفض الكثير من الأدباء التصريحات بشكل رافض للتمييز بين طبقات المجتمع الوحد، وفي خلال المقال سنوضح سبب الخلاف بين نجيب ساويرس و يوسف زيدان.

من هو نجيب ساويرس

من هو نجيب ساويرس
من هو نجيب ساويرس

من ضمن الشخصيات المصرية المشهورة في قطاع الأعمال هو رجل العمال المصري نجيب أنسي ساويرس، والذي ولد في تاريخ 17 يونيو 1955 في محافظة سوهاج مركز طهطا، والذي يبلغ من العمر حالياً 67 عامً، استطاع ساويرس الحصول على درجة البكالوريوس الهندسة الميكانيكية ودرجة الماجستير في علوم الإدارة التقنية من المعهد الفيدرالي للتكنولوجيا في سويسرا.

استطاع نجيب ساويرس تحقيق الإنجازات في الكثير من مجالات وقطاعات الأعمال المميزة في مصر، فهو رئيس أوراسكوم للإتصالات وأوراسكوم للتكنولوجيا، وهي من كبرى شركات الإتصالات العربية في مصر، ويعتبر من ضمن أغنياء العالم لأنه يمتلك ثروة هائلة تقدر ب 9.1 مليار دولار.

نجيب ساويرس يثير جدلا واسعا في مصر ويوسف زيدان يرد

جملة من الأحداث التي تشغل الرأي العام ولا سيما في مصر هو الخلاف الحاصل بين رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس والذي أثار الجدل من خلال الكلمة التي ألقاها خلال حفل توزيع جوائز ساويرس الثقافية، قائلا إن والدته كان لها فضل كبير في خروج الجائزة للنور، وأضاف قائلاً أن والدته كانت تصطحبه إلى حي “الزبالين” (جامعي القمامة)، وتوصيهم بالفقراء في مصر.

وأثار استخدامه لمصطلح الزبالين الجدل بشكل واسع ولا سيما من قبل العديد من الأدباء في مصر وأبرزهم الكاتب المصري الكبير يوسف زيدان، والذي رد مستنكراً بشكل كبير على نجيب ساويرس قائلاً: “ليس من عادتي التوقف عن سفاسف الأمور ومحقرات الأخبار، مثل كلامه هذا المنشور والمنتشر منذ أمس بشكل كبير، وأثار في نفسي التقزز”.

حديث نجيب ساويرس يثير غضب أدباء مصر

تصاعدت حدة الخلاف بين نجيب ساويرس ويوسف زيدان بعد جملة التصريحات التي أدرجها الأديب يوسف زيدان عبر صفحته الشخصية على الفيسبوك مهاجما ساويرس قائلاً أن كثيرا من الأدباء المصريين كانوا أكثر ثراء من نجيب ساويرس، وأغنى منه في الحقيقة، وذلك لأن أدباء مصر لم يتهالكوا على جمع الأموال وزيادتها، وكانت ثرواتهم أنفس من النقود والحسابات البنكية”.

وخلال تصريحه الصحفي الملئ بعبارات اللوم على الكلمات الجارجة التي أطلقها ساويرس وجه الأديب الحاصل على جائزة البوكر نصيحة ختامية قائلا: “احفظ لسانك مستقبلا وتأدب في لفظك ولا تخض بجارح المفردات فيما ليس لك به علم”.

تعتبر الحوارات المبهمة والتصريحات التي تحتوي على كلمات مغلوطة مصدراً لإثارة الجدل بشكل كبير، ويتم من خلالها خلق حالة من الاستنكار، والتي شهدتها المواقع الإخبارية مؤخراً، ولا سيما بعد تصريحات نجيب ساويرس الأخيرة، وأوضحنا خلال المقال سبب الخلاف بين نجيب ساويرس و يوسف زيدان.