من اول من وضع حدود مكة المكرمة، تعتبر مكة المكرمة على أنها من أهم وأقدس بقاع الكرة الأرضية، حيث ان مكة المكرمة تحتل مكانه هامة وكبيرة جدا عند المسلمون في مختلف أنحاء الكرة الأرضية، كما إن مكة المكرمة هي المهد الأول الذي نزل من خلالها الدين الإسلامي عبر الوحي الذي أنزله الله تعالى على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فكانت مكة المكرمة منذ اليوم الأول ومنذ العصور القديمة ذات مكانه وأهمية كبيرة جدا عند المسلمون وغير المسلمون، حيث كانت مكة تقع على طريق التجارة الرابط بين بلاد الحجاز واليمن مع بلاد الشام ومصر، من اول من وضع حدود مكة المكرمة.

من اول من وضع حدود مكة المكرمة

أول من قام بعملية وضعَ حدود وأنصاب مكة المكرمة هو سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام، حيث أن الله سبحانه وتعالى قد أوحى لنبيه إبراهيم بعدما أن دمر الطوفان مكة المكرمة بإعادة العمل على بناء الكعبة المشرفة، حيث امتثل إبراهيم عليه السلام هو وابنه إسماعيل عليه السلام لأوامر الخالق سبحانه وتعالى، حيث أوحى الله سبحانه وتعالى لإبراهيم وإبنه إسماعيل عن المكان الذي تتواجد فيه الكعبة المشرفة، حيث قاما عليهما السلام ببناء بيت الله الحرام والكعبة المشرفة، كما قام إبراهيم عليه السلام هو وابنه إسماعيل بعملية تطهير كافة المساحات المحيطة بمكة المكرمة، كما وقد جاء سيدنا ابراهيم عليه السلام بالحجر الأسود، حيث ان الحجر الأسود قد كان أبيضا شفاف متلألأ لكن أصبح لونه أسود من كثر الذنوب والخطايا التي ارتكبها المشركون، وقد دلَّ على هذا حديث للرسول ﷺ “الحجر الأسود من الجنة وكان أشد بياضا من الثلج حتى سودته خطايا أهل الشرك”.

  • أول من وضع حدود مكة المرمة هو سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام.

كيف تم تحديد حدود الحرم المكي؟

لقد تمت عملية القيام بتحديد الحدود الخاصة في الحرم المكي من خلال القيام بوضع 1104 من الأعلام التي قام بوضعها النبي إبراهيم الخليل عليه السلام من خلال الجبال المحيطة في مكة المكرمة، حيث تم من خلال الأعلام الموضوعة على حدود مكة المكرمة العمل على تحديد الجهات الأربعة الخاصة في مكة المكرمة، كما تسمى هذه الموضوعة على حدود مكة المكرمة بأنصاب الحرم وحدودها، كما تمت الإشارة من خلال العديد من الروايات والأحاديث بأن تلك الأعلام يعود تاريخها لأبي البشرية آدم عليه السلام، وذلك عندما أشار الله له إلى مكة بعد حزنه لنزوله من الجنة، فأشار الله عز وجل إليه بمنزله والله أعلم بصحة هذه الأقاويل.

لقد بعث الله سبحانه تعالى العديد من الأنبياء والمرسلين ليقوموا بدعوة الناس إلى سبيل الله تعالى وإلى وحدانية الله تعالى، وبذلك نكون قد قمنا بالإجابة الصحيحة والنموذجية عن السؤال من اول من وضع حدود مكة المكرمة.