اين ذهب ماء غسل الرسول، بمعنى أن الماء الذي غُسل به النبي صلى عليه الصلاة والسلام عند وفاته، الحقائق والمعلومات الواردة في السنة النبوية حول هذه المعجزة مثيرة للإهتمام، والأغلبية من عموم المسلمين يجهلها ولا يمتلك معلومات عنها، نتابع ضمن اسطور الآتية حقيقة اين ذهب ماء غسل الرسول، وفقاً لما ورد على لسان صحابة رسول الله الكرام.

كيف كان غسل النبي صلى الله عليه وسلم 

ورد في السنة النبوية أن هناك معجزة الهية حدثت بعد وفاة النبي عليه الصلاة والسلام، في الوقت الذي شعر صحابة رسول فيه بالحيرة بطريقة غسله، فهل يجردونه من الملابس كاملة أم انهم يقوموا بغسله وهو بثيابه عليه الصلاة والسلام، دون الحاجة الى نزعها، وروت السيدة عائشة رضي الله عنها اقصة فقالت: ” لمَّا أرادوا غسلَ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ قالوا: واللَّهِ ما ندري أنُجرِّدُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ من ثيابِهِ كما نجرِّدُ مَوتانا، أم نَغسلُهُ وعلَيهِ ثيابُهُ؟ فلمَّا اختَلفوا ألقى اللَّهُ عليهمُ النَّومَ حتَّى ما منهم رجلٌ إلَّا وذقنُهُ في صَدرِهِ، ثمَّ كلَّمَهُم مُكَلِّمٌ من ناحيةِ البيتِ لا يَدرونَ من هوَ: أن اغسِلوا النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ وعلَيهِ ثيابُهُ”.

الصحابة الذين غسلوا النبي

ففي الوقت الذي اختلف فيه الصحابة الكرام حول الغُسل، ألقى الله تعالى عليهم النوم، حتى ما منهم أحد إلا وذقنه في صدره، ثم كلمهم مكلم من ناحية البيت لا يدرون من هو؛ ان غسلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه ثيابه، فقاموا الى الرسول عليه الصلاة والسلام وغسلوه وعليه ثيابه يصبون الماء فوق القميص ويدلكونه بثيابه دون أيديهم.

أما الذين تولوا غسل النبي فهم الصحابة الكرام:

  1. عمه العباس.
  2. علي بن أبي طالب.
  3. الفضل بن عباس.
  4. قثم بن عباس.
  5. أسامة بن زيد وصالح مولاه.
  6. رجل من الأنصار ناشد علياً فأدخله معهم.

لماذا لم يحضر أبو بكر وعمر دفن الرسول

ويعرف الانصاري الذي حضر غسل الرسول صلى الله عليه وسلم، أوس بن خولي الانصاري وكان بدرياً، وكان تاريخ وفاة النبي في يوم الاثنين من شهر ربيع الاول، في اليوم الثاني عشر منه، وقد انشغل صحابة رسول الله رضوان الله عليهم بتجهيزات دفن النبي لأنها من اهم المسائل، قال الطبري: (أن النبي صلى الله عليه و سلم لما قبض اجتمعت الأنصار في سقيفة بني ساعدة فقالوا نولي هذا الأمر بعد محمد عليه السلام سعد بن عبادة، وأخرجوا سعدا إليهم وهو مريض، فلما اجتمعوا… )، وحين سمع أبو بكر رضي الله عنه بأمرهم توجه إليهم، وبرفقته عمر بن الخطاب وأبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنهم جميعاً.

وكان من أبرز التساؤلات المطروحة بخصوص وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، أنه اين ذهب ماء غسل الرسول، وفقاً لما ورد في السنة النبوية من أحاديث صحيحة، حول الطريقة التي يتم غسل النبي فيها.