ما من زوجة تسقي زوجها شربة ماء، مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي و خاصة تلك التي لا يوجد عليها رقابة و تكون متاحة أمام اعداد كبيرة من المتداولين بين الأشخاص و عائلاتهم و اصدقائهم و التي دون ادراك منهم قد يرسلوا لبعضهم بعضاً من الأحاديث التي ترد إليه تحت مسمى حديث شريف دون أن يتأكدوا من صحتها، باعتقادهم أنهم ينفعوا بها من يرسلون إليه هذه الاحاديث، و الحقيقة عكس ذلك تماماً، حيث أنهم يسهمون بفعلهم هذا دون قصد منهم في نشر البدع و الضلال في نشر مثل هذه الاحاديث، فما صحة الحديث ما من زوجة تسقي زوجها شربة ماء؟.

حديث ما من زوجة تسقي زوجها شربة ماء

عزيزنا القارئ نرجو منك أن تأخذ الأمر على محمل من الجد، فمن خلال البحث عن أصل الحديث اتضح أنه من الاحاديث الموضوعة و التي لم تأتي على لسان الرسول عليه الصلاة و السلام، إنما تم ذكره في الكتب الغير موثوقة التابعة لأهل البدع و الضلال، و عادة ما يستدل على ضعف مثل هذه الاحاديث المبالغة في الجزاء و في ذكر التفاصيل التي ترد فيها، لذلك تقع عليك مسؤولية التحري على الدوام بكل ما يأتيك من احاديث من هذا النوع إذا ما اردت ان ترسلها لغيرك كي لا تكن انت سبباً في نشر هذه البدع، و لتكون سبباً في توعية من ارسل إليك مثل هذه الأحاديث ليتيقظ هو أيضا لا ينشر قبل أن يرسلها.

حديث إذا سقَى الرجلُ امرأتَه الماءَ أُجِرَ

و على خلاف الحديث السابق فإن حديث إذا سقى الرجل امرأته الماء أجر، صحيح و من الاحاديث التي وردت في كتب الحديث و السنة، حيث نستخلص من هذا الحديث كم أن الدين الاسلامي حريص على قيام المودة و الرحمة في المعاملة من قبل الزوج لزوجته و مبادرتها بالأفعال البسيطة التي تخلق في نفسها أثر بالغ، يولد الكثير من الود و الحب بينهما، كما أنه يشير من ناحية اخرة ضرورة الانفاق على الزوجة، و أن كل ما يقدمه و يفقه على زوجه و اهل بيته يأتيه أجر و ثواب من الله على ذلك و عليه فإن الامتثال للدين و لسنة الرسول عليه الصلاة و السلام فيها صلاح البيوت و النفوس و تخلق الحياة السعيدة بين الزوجين.

و هكذا نكون قد بينا عدم صحة الحديث الأول و الذي نص على ” ما من زوجة تسقي زوجها شربة ماء” و بينا خطورة نشره و أنه حديث موضوع لا صحة له وهو حديث موجود فقط في كتب اهل الضلالة و البدع، و يجب الحذر في عدم نشره و التعامل بحزم مع من يرسلون الاحاديث دون التأكد من صحتها، و بالمقابل أوردنا الحديث الصحيح و الذي يميل في بعض كلماته للحديث الأول و لكن باختلاف الجهة و المقصود و هو الحديث ” إذا سقَى الرجلُ امرأتَه الماءَ أُجِرَ” و رأينا أنه حديث صحيح وورد في البخاري و بينا أهميته و ما يحمل في مضمونه من معنى عميق، أملين أن نكون قد استوفينا كل ما هو مفيد في مقالنا هذا.